الخرائط العالمية الأولى لكوكب بلوتو تكشف الكثير عنه

يخبئ الفضاء الكثير من المفاجآت، يحاول العلماء كشفها عبر المهمات التي تقوم بها وكالة الناسا إلى هذا العالم الغريب. وخلال مهمة “الآفاق الجديدة” (new horizons) إلتقطة المركبة الفضائية الكثير من الصور وفّرت الخرائط العالمية الأولى لكوكب بلوتو والقمر “شارون”. عن ماذا كشفت الخرائط؟

تركز الرسوم البيانية على 42% من بلوتو و45% من شارون حيث التقطت الصور من زاويتين على الأقل، مما يكشف عن ارتفاع وعمق المناظر الطبيعية. هذه القياسات تضيف تفاصيل طوبوغرافية إلى ميزات مألوفة بالفعل؛ على سبيل المثال، تقع سهول بلوتو الجليدية المميزة على شكل قلب والمعروفة باسم “سبوتنيك بلانيتيا” على بعد كيلومترين أو ثلاثة كيلومترات تحت حافة المنطقة.

يقول عالم الكواكب، من مركز أبحاث أميس التابع لناسا، روس باير: “من وجهة نظر الإنجاز، فإن جميع البيانات الجيدة التي نمتلكها يتم تجميعها في فسيفساء متماسكة وكاملة”.

أما أكبر مفاجأة على بلوتو هي نظام يبلغ طوله 3200 كيلومتر من التلال والأحواضض الذي يتبع خطًا واحدًا طويلًا عبر الكوكب القزم. هذه السلسلة قد تمتد على طول الطريق في جميع أنحاء الكوكب، بحسب تقرير باير وزملاؤه. ويلفت العلماء إلى أن هذه الميزة لم تكن مرئية إلّا بعد جمع كل البيانات والصور، لكن الفريق لا يمتلك حتى الآن تفسيرًا جيدًا لكيفية تشكّل هذه السلسلة.

أكدت خريطة شارون أن القمر يتكوّن من منطقتين كبيرتين: السهول الناعمة في نصف الجنوبي والكتل للكوكب والكسور كتل وأودية في الشمال. في البداية، ظن العلماء أن كلا التضاريس كانت على نفس الارتفاع، لكن الخريطة الجديدة تظهر أن السهول تقع على بعد كيلومتر أو اثنين من التضاريس الشمالية.

سيستخدم علماء كوكب آخرون هذه الخرائط والصور لمواصلة البحث عن أسرار بلوتو وشارون، إذ يعتبروها أساساً لأي دراسة حول هذا الكوكب. فهل يكون بلوتو صالح للعيش على سطحه مستقبلاً؟

كريستين الصليبي

خبر عاجل