أبو الحسن: لوقف التبجيل والتعطيل والإسراع بتشكيل حكومة تحاكي هموم الناس

دعا عضو “اللقاء الديمقراطي” النائب هادي أبو الحسن القوى السياسية الى التفرغ لإنتاج حكومة تحاكي وتلاقي هموم اللبنانيين. وتقدم بالإعتذار من الشعب اللبناني الذي ينتظر ولادة حكومة تحاكي مشاكله وتعالج قضاياه، فيما هذا النظام الطائفي يضطر للنظر الى المواقع من منظار طائفي يلزم بالحفاظ على حقوق القوى، مؤكدًا أن العقدة الدرزية مفتعلة وغير موجودة بالنسبة إلى “التقدمي”، بل ان الانتخابات أنتجت واقعًا ونتائج على الجميع احترامها والعمل بمقتضاها في عملية إنتاج الحكومة.

وتساءل في تصريح: “هل يعقل ان يتمثل سبعة نواب دروز بوزيرين ونائب واحد ترك مقعده شاغرًا لحفظ الخصوصية والتنوع يتمثل بوزير؟”، مؤكدًا أن سياسة الضم والفرز في الكتل النيابية من أجل تشكيل عقد حقيقية أمر لا يجوز.

واعتبر ان هناك سعيًا من أجل الحصول على الثلث المعطل في الحكومة، إلا أن البلد لا يقوم على مبدأ التعطيل ومجرد التفكير بالتعطيل منطق سلبي، في وقت يجب أن نتجه لتسهيل تشكيل الحكومة، وقال: “لا نقارب الموضوع الحكومي من باب التفكير بسحب الميثاقية من الحكومة المقبلة ساعة نشاء كما يوحي البعض”، لافتًا إلى ان من فشل في اقصاء “التقدمي” في الإنتخابات يحاول حشرنا لإخراجنا من المعادلة الحكومية لكننا نطمئن هذا البعض بألا يراهنوا على هذا الأمر لأنه لن يحصل.

وشدد على الفوز الذي حققه الحزب “التقدمي الإشتراكي” في الإنتخابات النيابية، مؤكدًا أن هناك رأيًا عامًا في بيئة الحزب واللقاء “الديمقراطي” لا يمكن أن يساوم في هذه المرحلة لذلك ندعو البعض لأن لا يضيعوا وقتهم في هذه المحاولات وان ينصرفوا لتشكيل الحكومة.

ورأى أن هناك محاولة لحشر الرئيس المكلف بين إفتعال العقد والتلويح بفشل التأليف لإجهاض التكليف، وليكن الله بعونه، وقال: “لسنا في سلطنة ولسنا في مملكة بل في دولة حديثة محكومة بدستور أنتجه اتفاق الطائف، ليس هناك عهد بل هناك مؤسسات وعلى هذه المؤسسات أن تحترم خصوصيات وصلاحيات بعضها البعض وكفى تبشيرا وتبجيلا في حين أن المأزق السياسي يستفحل”.

وتابع: “هناك أزمة كبيرة على المستوى الإقتصادي والإجتماعي، هناك عجز في الكهرباء يصل 2500 مليار ليرة سنويا، لبنان مصنف اليوم من بين أربع دول فاشلة في موضوع الكهرباء، هناك أزمة كبيرة على مستوى البيئة، ولاحظنا الاسبوع الماضي الفضيحة الكبرى على مستوى نهر الليطاني بتلوث 160 كلم طولي والمزروعات تسقى بسموم، ونرى وزارة لمكافحة الفساد ولم نر فاسدا يسأل، إذا ما هي تلك الإنجازات وتلك الحالة المبهرة أمامنا”.

وختم: “ندعو الى التواضع والواقعية والاسراع بفكفكة العقد من قبل من اوجدها والذهاب فورًا الى تشكيل حكومة وحدة وطنية تعكس نتائج الإنتخابات الأخيرة”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل