12 قمر جدد يدورون حول المشتري وأحدهم غريب

وجد علماء الفلك 12 قمراً آخرين حول المشتري، وأحدهم غريب حقاً؛ ففي حين أن 11 قمراً يدورون في نفس إتجاه الأقمار المُكتشفة سابقاً، فإن القمر ال12 يدور في مسار تصادمي قاتل.

عالم الكواكب، سكوت شيبارد، وزملاؤه من معهد كارنيغي للعلوم في واشنطن، وجدوا الأقمار بينما كانوا يبحثون عن كوكب مفترض يمكن أن يكون موجودًا خارج مدار نبتون والمعروف باسم Planet Nine. خلال مسح أجري عام 2017 لأكثر الأشياء البعيدة في النظام الشمسي، باستخدام تلسكوب فيكتور بلانكو في تشيلي، تبيّن أن المشتري كان مرئيًا في نفس المجال من السماء الذي كان الفريق يبحث فيه خلال إحدى جولات المراقبة.

وجد الباحثون عشرات الأجسام تتحرك حول الشمس بنفس معدل المشتري، وأكدت ملاحظات المتابعة أنها الأقمار ومداراتها: اثنان من الأقمار الداخلية يدوران في نفس الاتجاه الذي يدور فيه كوكب المشتري، تسعة أقمار خارجية تدور حول الكوكب في الاتجاه المعاكس ومسافر غريب واحد.

بالنسبة للجميع باستثناء الأخير، فإن هذه الحركات طبيعية لأقمار المشتري، والتي أصبحت الآن ضخمة للغاية. ويعتقد العلماء أن ذلك يعود إلى أن الأقمار الداخلية تتكون من قرص من الغاز والغبار الذي يدور حول الكوكب العملاق في الأيام الأولى للنظام الشمسي، وهو شبيه بكيفية تشكل الكواكب حول الشمس. ربما كانت الأقمار الخارجية عبارة عن صخور فضاء حرة تعوم تم التقاطها عندما اقتربت أكثر مما ينبغي، وتم تعيين مدارها المعاكس بالاتجاه الذي اقتربت منه من المشتري.

لكن قمر واحد كسر القالب. هذه الصخرة، التي يطلق عليها الفريق اسم Valetudo، هي صغيرة وتقع على بعد كيلومتر واحد فقط. يدور في نفس اتجاه دوران المشتري، ولكن إلى جانب الأقمار البعيدة التي تدور بالعكس. نتيجة لذلك، من المحتمل أن يصطدم Valetudo بواحد أو أكثر من الأقمار الأخرى يوما ما. لا يزال الباحثون يحسبون متى، لكنهم يتوقعون حدوثه في وقت ما بين 100 مليون ومليار سنة من الآن.

كريستين الصليبي

خبر عاجل