محفوض للمعنيين بملف اللجوء السوري: كونوا حاضرين كالحارس الأمين

محفوض للمعنيين بملف اللجوء السوري: كونوا حاضرين كالحارس الأمين
إعتبر رئيس حركة “التغيير” ايلي محفوض ان التفاهمات الدولية حول أزمة ⁧اللجوء السوري⁩ في لبنان قد تكون جدّية ومنتجة هذه المرة ولا بد للبنان من التعاون من خلال الاشتراك بلجنة مثلثة الأضلع قوامها لجنة  ⁧لبنانية أميركية روسية⁩ سوف تتشكل لهذا الغرض ترجمة لتفاهم ⁧هلسنكي⁩ حول أزمة اللاجئين في ⁧لبنان.⁩

وكتب محفوض في سلسلة تغريدات له عبر “تويتر”: “في التفاهمات الكبرى بين الدول ذات القرار نتطلع كي لا يكون دور  ⁧لبنان⁩ الرسمي هامشي أو  كما جاء عنوان احدى المسرحيات “⁧شاهد ماشافش حاجة”.

⁩وأضاف: “لذا المطلوب ان نحضر سياديا وكيانيا دفاعا وذودا عن مصالح ⁧الجمهورية اللبنانية⁩ خوفا من أخذنا على حين غرة ، فللمعنيين نقول إسهروا كالحراس الأمناء على هذا الملف”.

وأشار الى ان عملية ضبط الحدود مع ⁧سوريا⁩ تبقى مسؤولية لبنانية وواجب إلزامي وأن ننسى فلن ننسى ان هذه الحدود (360 كلم) لم تكن  مضبوطة يومًا أو متماسكة بل انها تخضع للمزاجية السورية بينما لبنان لم يقدم ولا مرة على اقفال الحدود من جانبه، وعليه فلتكن فرصة وسابقة كي تضبط الدولة أمنها الداخلي والخارجي.

وختم محفوض: “ان إشكالية العلاقة بين لبنان وسوريا لم تبدأ حديثا إنما هي تتعلق بعدم تخلي هذا النظام عن فكرة شيطانية تلازمه وهي اعتباره ان لبنان تابع لسوريا، من هنا كانت معسكرات التدريب للفلسطينيين منذ ما قبل 1969 حيث انتشرت فصائل ثورية بدعم سوري واضح وشقت طرق لربط  المعسكرات بسوريا لتتحول هذه الطرق لاحقا للتهريب، فلتكن فرصة للبنان كي ينهي مع ملف أزمة اللجوء  ملف طبيعة العلاقات بين البلدين”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل