أزمة تأليف أم ما بعد التأليف؟!

 

التقاء موضوعي

قال رئيس حزب ان الالتقاء مع حزب آخر يتوقف على المعادلة الآتية: بقدر ما يقترب من الملفات المحلية نقترب منه، وبقدر ما يبتعد باتجاه الملفات الإقليمية بقدر ما نبتعد عنه.

الدستور خط أحمر

حذرت اوساط سياسية من أي مساس بالدستور والصلاحيات والأعراف، وقالت إن خروج الصراع من الأطر السياسية المعهودة يدفع بالأوضاع إلى منزلقات خطيرة.

من ثوابت المرحلة

قالت اوساط وزارية ان سياسة النأي بالنفس هي من ثوابت التسوية السياسية التي وفرّت الاستقرار وأمنّت الانتظام المؤسساتي، ولا مصلحة لأي طرف بالانقلاب على هذه الثوابت.

انتقادات – رسائل

توقفت مصادر أمام الكلام عن عتب جهة إقليمية من مسؤول كبير وتيار سياسي والذي وضعته في سياق رسائل الضغط للتموضع بشكل مختلف.

لا أرجحية

رأت أوساط قيادية ان كل الكلام عن أرجحية طرف على آخر داخل مجلس النواب او في الحكومة العتيدة لا أساس له من الصحة، والتجربة دلت ان أحدًا لا يستطيع تحقيق مشروع غلبة، وان اي محاولة جديدة سيكون مصيرها الفشل كسابقاتها وستدخل لبنان في انقسام عمودي يدفع ثمنه الشعب اللبناني والوضع الاقتصادي الذي يمر في مرحلة ضقيقة للغاية.

أزمة تأليف أم ما بعد التأليف؟

تساءلت أوساط عما إذا كانت أزمة التأليف ناتجة عن مجرد عقد محلية مستعصية، أم انها ناجمة عن حرص أكثر من طرف على انتزاع ضمانات لمرحلة ما بعد التأليف في أكثر من ملف وتحديدًا في العلاقة مع سوريا وضرورة الحفاظ على ما هي عليه اليوم.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل