ماكرون يخرج عن صمته: “شعرت بخيبة الأمل والخيانة”

شدد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على أنه هو من يتحمل المسؤولية في قضية ألكسندر بينالا، وذلك في حديثه أمام نواب في حزبه نقلوا عنه قوله “أنا هو المسؤول”.

وأضاف ماكرون أمام نواب وعدد من أعضاء حكومته: “إنها ليست جمهورية الحقد (…) إذا كانوا يريدون مسؤولا، فهو واقف أمامكم، فليأتوا بحثا عنه. أنا أجيب الشعب الفرنسي”.

واستنادًا إلى استطلاع نشر الثلثاء يرغب 75% من الشعب الفرنسي أن يخرج ماكرون عن صمته في قضية بينالا.

جاء ذلك بعد بث أشرطة فيديو تظهر بينالا المتعاون القريب من رئيس الدولة وهو يقوم بضرب متظاهرين ويسيء معاملتهما في الأول من أيار.

وكان بينالا في ذلك اليوم “مراقبًا” إلى جانب قوى الأمن المنتشرة بمناسبة عيد العمال، لكنه كان يحمل شارات الشرطة.

ولم يطرده الإليزيه إلا بعد كشف أشرطة الفيديو وأعقب ذلك فتح تحقيق.

وتابع ماكرون قائلًا: “الجمهورية النموذجية لا تمنع الأخطاء. المسؤول الوحيد هو أنا، وأنا فقط. أنا هو من وضع ثقته في ألكسندر بينالا”.

وإذ أكد ماكرون أنه لم ينس كيف أن بينالا “كان ناشطًا ملتزمًا للغاية خلال الحملة” الانتخابية، شدد في المقابل على أنه “شعر بخيبة الأمل والخيانة” جراء أحداث الأول من أيار.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل