“يا بتحط يا بتنط”


عتاب

عاتب مسؤول سابق مسؤول حالي على الحملة الإعلامية التي تشن ضده سنويا إبان إحياء ذكرى معينة وتتضمن مغالطات وفبركة، فأكد له بانه غير معني لا من قريب ولا من بعيد بهذه الحملة.

استغراب

استغرب ديبلوماسي عربي تصوير زيارة لمسؤول لبناني بكونها رسالة إلى مسؤول كبير، وأكد ان التعامل مع الأول يأتي في سياق كونه من ضمن فريق عمل الثاني، وليس في سياق خلق مواقع نوافذ.

دور مفقود في الداخل والخارج

هزأت أوساط من الكلام عن قدرة نظام حدودي مع لبنان على التعطيل، وقالت ان النظام الذي فقد دوره داخل بلاده لا يستطيع ان يلعب أدوارا خارجها.

زيارة مطلوبة او رفع عتب

أدرجت مصادر مطلعة زيارة أحد الوزراء إلى دولة حدودية في خانة إما الزيارة المطلوبة من هذه الدولة التي اشتكت بانها متروكة، وإما لرفع العتب لانه ليس بمقدور هذه الجهة ان تفعل أكثر من ذلك في الوقت الحاضر.

لن يمر

نصح رئيس حزب بعدم العودة إلى المواضيع الخلافية وفي طليعتها التطبيع مع النظام السوري، لأن التطبيع لن يمر مباشرة ولا مواربة ولا عن طريق التهريب، إلا إذا كان هذا البعض يريد الإطاحة عمدا بالانتظام المؤسساتي والاستقرار السياسي.

المهم النتيجة

سجل ديبلوماسي أوروبي عدم ارتياحه لدور إحدى الدول، ولكنه أردف: المهم النتيجة.

لا مدوية

لدى سؤاله عن إمكانية تدوير الزوايا في موقفه والقبول بوزيرين من طائفته تسهيلا للتأليف، قال: لا مدوية، والتأليف لن يكون على حسابنا، ومن يعرقل هو الذي يطرح شروطا تعجيزية، ومن يبدي حرصا فليتنازل بنفسه.

“يا بتحط يا بتنط”

قال نائب ان هناك فرصة حقيقة للتشكيل يجب التقاطها على قاعدة “يا بتحط يا بتنط”، وإذا “نطّت” ستكون “نطّتها” طويلة.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل