على باسيل أن يرضخ للواقع… واكيم: الإتصالات بشأن تشكيل الحكومة لم تتقدم أساساً لكي تتراجع

أشار عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب عماد واكيم إن الإتصالات بشأن تشكيل الحكومة لم تتقدم أساساً لكي تتراجع وتعود الى نقطة الصفر، وإن كان من حديث عن التقدم فهو ظاهرياً، ولقد أشاعه بعض المتفائلين الذين إعتقدوا أن هناك خطوات إيجابية قد تساعد على تشكيل الحكومة، ولكنها في الحقيقة مجرد تخيلات لا مكان لها على أرض الواقع وهذا ما ظهر بعد تصريحات الوزير جبران باسيل الأخيرة.

وعن محاولة تطويق “القوات” لإضعافها أم  لفرض إتفاق معراب 2 ينتزع من “القوات” المواقفة المسبقة على المرحلة التي تلي نهاية ولاية الرئيس عون بعد إنتهاء مفاعيل معراب 1 من أجل ضمان وصول باسيل الى الرئاسة، إعتبر واكيم في حديث لـ”الانباء” أن تطويق “القوات” يعني عدم الإعتراف بنتيجة الإنتخابات. وتابع: “بالنسبة لفرض الاتفاقات فلا أحد يمكنه أن يفرض على “القوات” أي شيء ليست مقتنعة به، وعليهم الإلتزام بتفاهم معراب أولاً قبل البحث في الأمور الأخرى”.

وتمنى على وزير الخارجية جبران باسيل أن يرضخ الى الواقع بعدما أصبحت معظم القوى السياسية منزعج من مواقفه، وأن يقوم رئيس الجمهورية باتخاذ زمام المبادرة وينهي المسألة. وتساءل: “إذا كان يتوجب على باسيل أن يلتقي الرئيس سعد الحريري كما نصح الرئيس ميشال عون بذلك فلماذا لم يحصل هذا اللقاء بعد للبحث في الإقتراحين اللذين عرضهما الحريري على عون الذي لم يبد أي تحفظ عليهما بإنتظار عودة باسيل من الخارج ليتم البت بهما بصورة نهائية”.

وسأل: “هل باسيل هو الذي يشكل الحكومة أم الرئيس المكلف بالتشاور مع رئيس الجمهورية؟”.

واعتبر واكيم أن باسيل يحاول أن يوهم الرأي العام اللبناني بأن تكتله النيابي يضم 29 نائبا فيما الحقيقة هي 17 نائبا للتيار والنواب 12 الباقون هم من الموالين للعهد أوالذين يماشون سياسته لا أكثر، ولا يمكن إحتسابهم من صلب التيار “الوطني الحر”. وأضاف: “حصة تكتل “لبنان القوي” في الحكومة 8 وزراء وحصة تكتل “الجمهورية القوية” 5 وزراء وهو ما يزعج الوزير باسيل”.

وإستبعد أي مخرج لأزمة تشكيل الحكومة في وقت قريب إذا بقي باسيل متمسكاً بمواقفه، معتبرًا أن المسألة كما يتظهر أصبحت أبعد من الحقائب وحصص الكتل لتصل الى صلاحيات الرئيس المكلف الذي لن يقبل بأي شكل من الأشكال التعدي على صلاحياته. وختم: “الرئيس الحريري لا يمكن أن يسمح لأحد بتهديده بالثلث المعطل داخل الحكومة، كما لن يقبل أن تكون القضايا الإقتصادية والخدماتية إلا في عهدته لأنه الوحيد القادر على معالجتها وإنتشال لبنان من الأزمة التي يتخبط بها”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل