فنيش: لإعتماد النسبية مع مراعاة النصوص الدستورية في الصلاحيات

اعتبر وزير الشباب والرياضة في حكومة تصريف الاعمال محمد فنيش أن المشكلة الناشئة في ملف تأليف الحكومة هي نتيجة عن عدم وضع النصوص المُحدِدة، حيث تبقى الامور متروكة للتفاهمات والتسويات، لافتًا الى الضرر الذي يصيب البلد في كل مرة يطول فيها التأليف.

وفي حديث الى وكالة “اخبار اليوم”، شدد فنيش على أهمية التوصل الى حل، داعيًا الى اعتماد النسبية مع مراعاة النصوص الدستورية في صلاحيات الرئاستين الاولى والثالثة، وبالتالي الاتجاه نحو رسم الخريطة الحكومية من ناحية الحصص ثم نسقط الاسماء على الحقائب، آسفًا الى غياب المعيار والقاعدة.

ورفض  فنيش اتهام “حزب الله” بالعرقلة بانتظار ما ستؤول اليه التطورات في سوريا، قائلا: “هذا كلام لن اجيب عليه، لان البعض يحاول حرف الامور عن حقيقتها، من خلال استحضار امر سياسي للتغطية عن تقصير المعنيين بالتأليف”.

عن العلاقات مع سوريا، اجاب فنيش: “لتشكل الحومة اولا وبعد ذلك  نبدأ البحث في ادارة شؤون البلد وتقديم مصلحته على اي امر آخر، كما علينا ان نقرأ المعطيات ونسمع الى وجهات نظر الافرقاء حول هذا الملف، وعلى ضوء ذلك نبني الحلول وننظر في الملفات السياسية والقواعد التي ستعتمد”… مشددًا على ان كل ذلك سيحظى بنقاش داخل مجلس الوزراء، طالما سنكون امام حكومة شراكة وليس حكومة من خط سياسي واحد. واضاف: “الحكومة تدرس تقرر وتتخذ القرار حسب الاصول”.

وداعى الرئيس المكلف سعد الحريري الى التواصل مع رئيس الجمهورية وكل الكتل والاحزاب في محاولة للوصول الى الحلول، وفقًا للنص الدستوري.

سئل:”هل صمت “حزب الله” هو من اجل التسهيل”؟

اجاب: “نحن مع تأليف الحكومة باسرع وقت”.

المصدر:
وكالة اخبار اليوم

خبر عاجل