انحدار قياسي جديد لليرة التركية

سجلت الليرة التركية مستويات قياسية منخفضة جديدة مقابل الدولار الأميركي الخميس، بعدما عاد وفد تركي من اجتماع مع مسؤولين أميركيين دون حل لخلاف دبلوماسي عالق بين البلدين.

وبحلول الساعة الثالثة ظهرًا بتوقيت غرينتش، سجلت العملة التركية 5.4810 أمام الدولار، منخفضة 3.6 بالمئة عن مستوى الإغلاق في الجلسة السابقة، بعد أن لامست أدنى مستوى لها على الإطلاق عند 5.5 ليرة.

وخسرت الليرة نحو ثلث قيمتها منذ بداية العام الحالي بفعل مخاوف بشأن نفوذ الرئيس رجب طيب أردوغان على السياسة النقدية.

والتقى وفد تركي مع مسؤولين من وزارتي الخارجية والخزانة الأميركيتين، لكن لم تظهر أي مؤشرات على حدوث انفراج ملحوظ بعد محادثات استمرت ساعة.

ويرجع الخلاف بين البلدين بشكل أساسي إلى استمرار احتجاز ومحاكمة القس الأمريكي أندرو برونسون بتهم تتعلق بالإرهاب في تركيا.

فيتش: تركيا بحاجة إلى “معالجة سريعة”

وقالت وكالة “فيتش” للتصنيفات الائتمانية الخميس: “تركيا بحاجة إلى وقف الانخفاض الحاد لليرة سريعًا، محذرة من أن وضع البلاد قد ساء منذ خفضت الوكالة تصنيفها لها قبل ما لا يزيد عن شهر”.

وقال المحلل المالي بول غمبل: “نولي انتباهًا شديدًا للأحداث الجارية.. منذ أخذنا القرار (خفض تصنيف تركيا إلى BB في 13 يوليو) تدهورت ثقة السوق أكثر”.

وأضاف: “نقطة الضغط الرئيسية هي العملة الضعيفة”، مبينًا أنه يتابع ما تقوم به السلطات التركية لمحاولة وقف انحدار في قيمة الليرة بلغ 30 بالمئة هذا العام، منه 10 بالمئة تقريبًا في تموز.

وأوضح أن تخفيف الضغط في المدى القريب من المرجح أن يتطلب مزيجًا من الإجراءات من البنك المركزي وتحسّن في العلاقات مع الولايات المتحدة.

وأبقت الوكالة على  “نظرة مستقبلية سلبية” لتركيا بعد خفض تصنيفها درجة واحدة الشهر الماضي، دون إلغاء احتمال خفض التصنيف مجددًا.

المصدر:
Sky News

خبر عاجل