مصادر “القوات”: الانتخابات النيابية أفرزت ديموقراطياً ثنائية مسيحية

قدّمت مصادر “القوات اللبنانية”، لـ”الجمهورية” الصورة الواضحة لنتائج اتصالات اليومين الماضيين مشيرة إلى انّ الانتخابات النيابية أفرزت ديموقراطياً ثنائية مسيحية، وتكتل “القوات” يعدّ من التكتلات النيابية الكبرى في البلد، ولذلك يفترض بديهياً ان تكون الحقائب السيادية المخصصة للمسيحيين موزّعة بالتساوي بين “القوات” و”التيار الوطني الحر”، وليس بيد فريق واحد يتمسّك أيضاً بنيابة رئاسة مجلس الوزراء.

أضافت المصادر: إذا كان من أسباب إطاحة هذا الفريق بتفاهم معراب رفض المساواة والشراكة، فإنّ نتائج الانتخابات أعادت تثبيت الشراكة والمساواة. ومن هذا المنطلق تتمسّك “القوات” بتمثيلها الوزاري الكمّي والنوعي، وتعتبر كل الصيَغ المنشورة غير دقيقة والهدف من بعضها محاولة هذا الطرف رفع مسؤولية عدم التأليف عن نفسه، خصوصاً انّ القاصي يعلم كما الداني انه المسبّب لهذه العقَد.

وتابعت: وإذا كانت التجارب السابقة تستدعي تجنّب الإفراط في التفاؤل، فإنّ فتح قنوات الحوار مسألة إيجابية، لأنه لا يمكن ان تتشكّل الحكومة من دون تبادل الأفكار بروح إيجابية بعيداً عن سياسة رفع السقوف وتحديد ما هو مرفوض ومقبول من قبل فريق لا يستطيع ان يحتكر التمثيل وأن يشكّل الحكومة بشروطه، فيما يجب ان تتشكّل الحكومة بشروط البلد وصناديق الاقتراع.

وخلصت مصادر “القوات” الى التأكيد أنها على تواصل مع الرئيس المكلف سعد الحريري الذي وضعها في صورة لقائه مع الوزير جبران باسيل، وقالت انّ النقاش ما زال يدور في حلقة التعقيد نفسها، ورأت استحالة تجاوز العقد الموجودة في ظل التمسّك بالسقوف ذاتها. واعتبرت انّ “التكارم من كيس الغير” لا يقدمّ حلاً، إنما يقدّم تذاكياً ورفضاً لتأليف حكومة متوازنة، إمّا لخلفيات سلطوية أو لاعتبارات إقليمية وإمّا للأمرين معاً.

المصدر:
صحيفة الجمهورية

خبر عاجل