تكريم المطران الراحل بولس صليبا في سيدني

كرمت سفيرة السلام العالمي الدكتورة بهية أبو حمد، الراعي السابق لأبرشية أوستراليا ونيوزيلندا والفيليبين وتوابعهم للروم الأرثوذكس المطران الراحل بولس صليبا في قاعة كنيسة مار نقولا في بانشيول – سيدني، في حضور عضو المجلس التشريعي الأعلى في سيدني دافيد كلارك، النائبة جوليا دوروثي فين، النائبة تانيا ميهايلوك، الوزير السابق للهجرة رئيس بلدية هورنزبي فيليب رادوك، عدد من أصدقاء الراحل في مقدمهم راعي أبرشية أوستراليا ونيوزيلندا للسريان الأرثوذكس المتروبوليت ملاطيوس ملكي ملكي، راعي أبرشية أوستراليا ونيوزيلندا والفيليبين وتوابعهم للروم الأرثوذكس المتروبوليت باسيليوس، رئيس دير مار شربل الاب الدكتور لويس الفرخ وعدد من الكهنة الأرثوذكس، العازف المصري الشهير مجدي فؤاد بولس ورؤساء جمعيات ومؤسسات حزبية وثقافية واجتماعية وعدد من مثقفي الجاليات العربية.

بداية قدم للمناسبة الدكتور إميل شدياق وألقى قصيدة شعرية عبرت عن إنجازات الراحل الكبير في أوستراليا والخارج وأعماله الخيرية وإيمانه العميق وشخصيته الفذة.

وألقى رادوك كلمة نوه فيها بشخصية الأسقف صليبا، مشيرا الى الصداقة المتينة التي جمعتهما وكيف قدم شخصيا الجنسية الأوسترالية للأسقف في احتفال خاص في قاعة الكنيسة. ونوه بجرأة الأسقف الذي لم يتقاعس يوما عن توجيه النقد البناء لرجال السياسة والمطالبة بحقوق أبناء الطائفة والجالية العربية.

وكانت كلمة لكلارك استرجع فيها العلاقة التي جمعته بالراحل، منوها بصفاته وقدرته المميزة في الخطابة والاجتماعات العديدة التي جرت بيننا وما زالت تحمل تأثيرا فريدا، وقرأ رسالة شكر لأبو حمد من وزير التعددية الإثنية والخدمات للمقعدين راي وليامز وعضو مجلس الولاية في منطقة كاسل هيل.

وتحدثت فين عن إنجازات الراحل والدور المثالي الذي أداه في سبيل الكنيسة وأبناء الرعية. ونوهت ميهايلوك التي مثلت رئيس المعارضة في الولاية النائب لوك فولي في كلمة “بشخصية الراحل الغالي والاجتماعات العديدة التي جمعتهما، مشيرة الى إنجازاته المدونة في أذهان محبيه وتتحدث عن نشاطاته التي تحققت لأنه ثابر على العمل المثمر والمشاريع البناءة والعطاءات الخيرة وبناء الكنائس في أوستراليا ونيوزلندا والفيليبين.

وقدم الشاعر لطيف ميخائيل قصيدة شعرية تحدث فيها عما قدمه الراحل من أعمال خيرية ونشاطات دينية واجتماعية.

أما أبو حمد فعبرت في كلمة عن “الحزن العميق والغصة المؤلمة التي شعرت بها في غياب المطران صليبا الذي كان مثال الأب الحنون والراعي الصالح والمرشد الروحي والرقيب الحكيم وخصوصا أنني نشأت من دون أب”. وعددت أعمال الأسقف الراحل الذي غاب عن عالم الفناء وما زال ذكره على ألسنة المؤمنين والمخلصين الذين قدروا أعماله الخيرية الكثيرة.

ووزع كتاب عن سيرة الأسقف الراحل أعدته أبو حمد وأيقونة تحمل صورة قديسين وصورة الأسقف.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل