“العقدة في مكان واحد”… مصدر “قواتي”: اذا بقي باسيل مصرًا على تحجيم اي طرف لا حل في المرحلة القريبة

إعتبر مرجع في “القوات اللبنانية” ان سبب عرقلة التأليف هو شروط الوزير جبران باسيل، الذي حاول ان يعكس انطباعا بعد لقائه الرئيس المكلف بان الامور ستسير بالاتجاه الذي يخدم وجهة نظره الشخصية الامر الذي لم يتحقق ولن يتحقق، قائلا: “العقدة الفعلية تستدعي تنازلًا فعليًا من باسيل، وذلك بعدما تنازلت “القوات” وقدمت تسهيلات كبيرة”.

وفي حديث الى “أخبار اليوم”، حذر المرجع من مخاوف جذرية من جراء استمرار الفراغ الحكومي ما قد يجر الى عودة الاشتباك السياسي، الامر الذي يؤثر سلبا على مجمل الوضعية السياسية والاقتصادية والاجتماعية في البلد، كما ان الانتظار طويلا يجعل لبنان مسرحا لتدخلات خارجية، حتى اللحظة ما زالت غير موجودة، مشددًا على ضرورة التأكيد على سياسة النأي بالنفس، في ظل ارتفاع حدة الاشتباك الاقليمي.

وشدد المصدر على ان من يراهن ان عامل الوقت سيخدم مصلحته، انطلاقا من ان التشنج السياسي سيدفع أطرافًا اخرى الى تقديم تنازلات، فهو مخطئ، لان الرئيس الحريري لن يتنازل اكثر، وكذلك “القوات”، واكد ان الحركة المطلوبة ليست من الرئيس المكلف لانه يقوم باكثر من قدراته، وفي الوقت ذاته لديه استعداد لتشكيل حكومة متوازنة فعليا، داعيًا من يلاقيه في هذا الطرح ان يقدم التنازل المطلوب.

وردا على سؤال، قال المرجع: “عند باسيل تقف العقدة المسيحية، وعنده ايضا تقف العقدة الدرزية، لذلك اذا بقي باسيل مصرا على تحجيم اي طرف، فان لا حل في المرحلة القريبة”.

وخلص المرجع الى توجيه نصيحة الى كل القوى السياسية بعدم وضع الشروط والشروط المضادة في الاعلام، لان رفع السقوف في الاعلام يؤدي عمليا الى خسارة طرف وانتصار طرف آخر، الامر الذي يشكل احراجا للطرفين معا، وختم وبالتالي يجب الا تلزم الاطراف نفسها باي سقوف في الاعلام.

 

 

 

 

مصدر “قواتي”: خطاب جعجع سيكون له نكهة مختلفة هذا العام

المصدر:
أخبار اليوم

خبر عاجل