التركيز يجب أن يكون على تشكيل الحكومة

 

لا نقاش بأن الأولوية هي لتأليف الحكومة، وان التركيز يجب ان يبقى منصبا على التأليف من أجل فكفكة العقد الموجودة بأسرع وقت ممكن تمهيدا لولادة الحكومة العتيدة.

ولا نقاش بان الطرف الذي فتح النقاس في ملف التطبيع مع النظام السوري إما أراد أن يعرقل التأليف عمدا من خلال إثارة أحد أبرز الملفات الخلافية، وإما يعتقد خطأً ان باستطاعته جر لبنان إلى تطبيع من هذا النوع.

فمن فتح النقاش في ملف التطبيع عليه سحبه من التداول فورا وإلا يتحمل مسؤولية تعطيل التأليف وحرف الأنظار عن الحكومة وإحياء الملفات الخلافية، وتذكيرا بان موقف الرئيس سعد الحريري جاء ردا على سؤال وعلى أثر المناخ المعمم من قبل حلفاء النظام السوري منذ شهر إلى اليوم، الأمر الذي لا يجوز استمراره وجاء موقف الحريري من أجل التحذير من مغبة مواصلة الدفع في هذا الاتجاه.

وتذكيرا أيضا بان من أبرز مرتكزات التسوية القائمة استبعاد الملفات الخلافية، فأين المصلحة اللبنانية في إعادة استحضار هذه الملفات، إلا إذا كان هناك من تلقى إشارات من خارج الحدود لضرب الاستقرار القائم؟

التطبيع لن يمر ونقطة على آخر السطر. والرئيس الحريري كان في موقع رد الفعل لا الفعل، ومن افتعل هذه الأزمة عليه مراجعة حساباته والتعامل بحكمة مع الأوضاع السياسية وتوازناتها المحلية والخارجية.

يجب التركيز حصرا على تأليف الحكومة وترحيل كل الملفات الأخرى إلى مرحلة ما بعد التأليف.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل