من هو بطل الأزمة التركية – الأميركية… وما هي تفاصيل القضية؟

عندما وقعت عينا القس الانجيلي الأميركي أندرو برانسون على إخطار الاستدعاء من الشرطة على باب بيته في أواخر صيف 2016، اعتقد أنه لقاء عادي لحل مشكلة أوراق إقامته في تركيا التي يعيش فيها منذ ما يقرب من ربع قرن.

وحين توجه إلى مركز الشرطة في السابع من تشرين الأول 2016، احتجزت السلطات القس ووجهت إليه تهمة الضلوع في محاولة انقلاب. ولايزال محتجزًا وأصبح الآن محور أزمة دبلوماسية غذى وقودها أخطر أزمة عملة تواجهها تركيا منذ حوالي 20 عامًا.

وكان برانسون يعيش ويمارس نشاطه التبشيري في أزمير المدينة التركية الواقعة على ساحل بحر إيجه، بالقرب من بعض من التجمعات العمرانية الأولى في تاريخ الديانة المسيحية.

وأكد برانسون، في أول جلسات محاكمته، إنه يعمل على تنشئة أتباع يسوع في بلد يكن له حبًا شديدًا. وفي تموز، وبعد قضاء قرابة عامين في السجن، تم نقل برانسون إلى الإقامة الجبرية.

ورفضت محكمة استئناف إطلاق سراحه، الجمعة، وقالت إن عملية جمع الأدلة لا تزال جارية وإن من المحتمل أن يفر من البلاد وذلك وفقا لما ورد في نسخة من قرار المحكمة.

ودفع تدهور العلاقات بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي بقضية برانسون إلى صدارة المسرح الدولي وجعل القس الأميركي، البالغ من العمر 50 عامًا، محور اهتمام غير متوقع في أزمة العملة، التي هزت الأسواق الناشئة على المستوى العالمي.

ورفضت المحاكم التركية للإفراج عن برانسون والسماح له بمغادرة تركيا، وقال مسؤول تركي كبير، ردًا على سؤال عن القضية، إن القضاء مستقل والفصل في الأمر يرجع إلى المحاكم.

وقال المحامي هالافورت إن القس برانسون القادم من نورث كارولاينا لم يكن منزعجا عندما ذهب إلى مركز الشرطة أول مرة.

وكان أسوأ ما توقعه أن تمنحه السلطات مهلة أسبوعين لمغادرة البلاد، وهو الإجراء المعتاد في حالة مخالفة قوانين الإقامة ثم العودة إلى تركيا عندما يتم تسوية أوراقه.

وبدلًا من ذلك، تم حبسه في مركز احتجاز لمدة شهرين قبل القبض عليه رسميًا في التاسع من كانون الأول 2016.

وتبين قائمة اتهامات، أن السلطات وجهت إليه تهمة ارتكاب جرائم لحساب حزب العمال الكردستاني الذي يشن حملة تمرد على الدولة التركية منذ عشرات السنين ولحساب شبكة غولن.

كما اتهمت السلطات برانسون بالكشف عن معلومات تخص الدولة على سبيل التجسس السياسي أو العسكري. ونفى برانسون كل الاتهامات الموجهة إليه.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل