أبو الحسن: لن نقبل بتحويل النظام السياسي الديمقراطي إلى نظام قمعي بوليسي

أكد النائب في كتلة “اللقاء الديمقراطي” هادي أبو الحسن أن “الحزب التقدمي الاشتراكي” لا يبحث عن معارك أو خصومات مع أي من الفرقاء أو المسؤولين “فهناك ثوابت نلتقي بها مع بعضهم، ونختلف على أساسها مع البعض الآخر، لكن ما هو غير خاضع للنقاش بالنسبة لنا القبول بتحويل النظام السياسي الديمقراطي اللبناني إلى نظام قمعي بوليسي”.

وقال أبو الحسن لـ”الشرق الأوسط”: “حرية الرأي والتعبير مصانة بالدستور اللبناني، وعلى المؤتمن على الدستور أن يحرص على تطبيق مواده وبنوده، وعلى رأسها تلك المتعلقة بالحريات”.

وشدد أبو الحسن على أن “التقدمي الاشتراكي” يرفض رفضاً قاطعاً المس بكرامات الناس، لكن ما يحصل من تعقبات يستوجب التدقيق، بدءاً من استدعاء الإعلامي مارسيل غانم، مروراً بغيره كثير من الصحافيين والناشطين، وآخرهم وديع الأسمر رئيس المركز اللبناني لحقوق الإنسان.

وأضاف: “هناك فريق معين في البلد يقمع حرية الرأي والتعبير، ويتعقب عبر القضاء من يدلي برأي أو موقف مرتبط بالشأن العام، وهو ما لا يمكن أن نقبل باستمراره تحت أي ظرف”.

المصدر:
الشرق الأوسط

خبر عاجل