التطبيع مع دمشق ليس لمصلحة لبنان في الوقت الحاضر… حبشي لـ”لبنان الحر”: ما يمكن تطبيقه هو سياسة النأي بالنفس

إعتبر عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب انطوان حبشي إنّه عندما تتكون سلطة واضحة في سوريا ومقبولة من شعبها، يتمّ الكلام عن طبيعة العلاقة.

وسأل حبشي في حديثٍ الى إذاعة “لبنان الحر”: “في سوريا هناك افرقاء متصارعون، فلماذا نأخذ طرفاً مع فريق ضد آخر”؟ موضحًا أنّ المسألة السورية لم تحلّ بعد ولا تزال تتخبط في مشاكل، وبالتالي افضل ما يمكن تطبيقه في الوقت الحالي هو سياسة النأي بالنفس، معتبرًا أن التطبيع مع دمشق ليس لمصلحة لبنان في الوقت الحاضر.

وعن وجود النّظام السوري فعليًّا على 98% من الأرض السوريّة، رأى حبشي أنّ هناك أيضًا قوات روسيّة واميركيّة، وهناك صراعًا ومئات آلاف الشهداء ولا تزال المسألة السوريّة غير معروفة المصير.

وأكّد حبشي أنّ من يجب أن يطبّع مع سوريا هي حكومة لبنانيّة منجزة ونالت الثّقة، لافتًا إلى أنّ القضيّة الحقيقة اليوم هي الذهاب إلى انتاج حكومة وتسهيل مهمة الرئيس المكلف، وبالتالي لا معنى لأيّ كلام خارج هذا الإطار، خصوصًا وأنّ هذا العهد بني على سياسة النأي بالنفس ومعالجة الخلافات في المؤسسات السياسيّة واهمّها الحكومة التي يجب ان تؤلّف في أسرع وقت.

المصدر:
إذاعة لبنان الحر

خبر عاجل