حماية لبنان الإقليمية هي الإجماع العربي… واكيم: الإقتصاد والجغرافيا بعيدان من النظام السوري الإرهابي

حماية لبنان الإقليمية هي الإجماع العربي... واكيم: الإقتصاد والجغرافيا بعيدان من النظام السوري الإرهابي

رأى عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب عماد واكيم أن طرح مسألة التطبيع مع سوريا حالياً هو محاولة لعرقلة تشكيل الحكومة لأن التعامل معه يتمّ كما لو أنّ أحداً يضع العربة قبل الحصان وهذا لا يجوز.

وقال في حديث الى وكالة “أخبار اليوم”: “هذا الملفّ يجب أن يُناقش في البيان الوزاري، واذا لم يتمّ الإتفاق في شأنه يتمّ تحييده عن البيان الوزاري ليوضع في ما بعد على طاولة مجلس الوزراء”.

وأضاف: “تقنياً، كل الحديث عن حاجة لبنان الإقتصادية في مسألة التطبيع مع سوريا لا يهدف سوى الى ذرّ الرماد في العيون، وكل الحجج التي تُقدّم لا تحتاج الى وجود تطبيع مع النظام السوري، بل الى اتفاقات برعاية دولية. فمعبر نصيب مثلاً سيُفتح بالاتفاق مع الأردن وبرعاية أميركية وبموافقة الروس، لحلحلة طرق الإمداد الاقتصادية في المنطقة”.

وتابع واكيم: “تُفرض على الشاحنات اللبنانية التي تمرّ في سوريا مبالغ مالية رغم وجود اتفافيات بين البلدين، وهذا لا يجوز. وبالتالي، لماذا لا يتمّ الغاء تلك الاتفاقيات أو يُفرض على الشاحنات السورية ضرائب في لبنان أيضاً؟ ووفق الحركة الاقتصادية، نعلم جيداً أن ما يدخل من سوريا الى لبنان، بمعزل عن التهريب، هو أكثر ممّا يدخل من لبنان الى سوريا. وبالتالي أي كلام على تطبيع مع سوريا حالياً بمعزل عن الإجماع العربي هو مرفوض. وسمع المسؤولون اللبنانيون أمس من المسؤول الأميركي الذي قام بجولات أن لا اتفاقات نهائية في سوريا. وبالتالي، ما يهمّنا نحن في لبنان هو الحياد والنأي بالنفس لما فيه مصلحة لبنان واللبنانيين، والتطبيع يعطي وجهاً اقتصادياً بغية الاستفادة منه بالسياسة، وهذا غير مسموح”.

وشدد واكيم على أن سوريا هي بلد مجاور للبنان. والشعبان اللبناني والسوري مختلطان كثيراً، والجانب الإقتصادي مهمّ جداً بيننا. وقال: “لكن هذه الأمور تبقى بعيدة من النظام السوري. نحن لا نقول بعدم التعاطي مع سوريا كجغرافيا وشعب، ولكن مع النظام السوري الإرهابي الذي ضرب الشعب اللبناني وشعبه، ويؤمّن مصالحه الخاصة بمعزل عن مصلحة شعبه وشعوب المنطقة. ونحن ولا نقبل بالتطبيع وفق هذه الشروط”.

ورداً على سؤال حول ضرورة أن “يتمترس” لبنان خلف الدول العربية في هذا الملف، أجاب واكيم:”في النهاية، حماية لبنان الإقليمية هي الإجماع العربي. والمجتمع العربي هو البيئة الطبيعية لنا”.

المصدر:
أخبار اليوم

خبر عاجل