زهرا: الرئيس عون ليس في وارد التخلي عن تفاهم تُوج بوصوله الى سدة الرئاسة

زهرا: عون ليس في وارد التخلي عن تفاهم توج بوصوله الى سدة الرئاسة

اشار النائب السابق أنطوان زهرا الى انه منذ بداية مسار تأليف الحكومة يبدو جليا للجميع ان “القوات” وحدها قدمت ما يمكن تقديمه من تنازلات وتراجعات عن الحصص المفترضة من اجل تسهيل مهمة الرئيس المكلف وبالتالي تشكيل الحكومة، وبالتالي اي هجوم عليها بهدف تخفيض الحجم الذي وافقت عليه اي اربعة وزراء بينهم وزارة سيادية، لا يمكن وضعه الا في خانة الغاء وجودها و”احراجها لاخراجها”، بعد ان تبين ان الرئيس سعد الحريري مصر على حكومة جامعة لكل الاطراف.

وفي حديث الى وكالة “اخبار اليوم”، اوضح زهرا ان خلفية الحملات التي تشن على “القوات” هي لمحاولة الاستئثار بالسلطة والتحكم بمفاصل الدولة، وبالتالي التخلص من شريك حريص فعلا على مؤسسات الدولة ومحاربة الفساد، حيث في الممارسة داخل مجلس الوزراء ينزعج منه “من يريد تمرير الامر كما جرت العادة”.

وردا على سؤال، قال زهرا: “اصرار القوات على التفريق بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وتصرفات الوزير جبران باسيل والتيار “الوطني الحر”، يأتي انطلاقا من احترامها الحقيقي والفعلي لموقع رئاسة الجمهورية، هذا الى جانب ايمانها بان الرئيس عون ليس في وارد التخلي عن تفاهم توج بوصوله الى سدة الرئاسة”.

وقال: “لا نعتقد ان عون مستعد للتضحية بتفاهم ساعد على الشراكة الوطنية”.

ورأى زهرا ان الفريق الذي يحسب ذاته على الرئيس، يسعى الى الاستفراد مسيحيا وانكار الشراكة المسيحية، مذكرا ان شرط الشراكة الوطنية هو وجود شراكة فعلية داخل الطوائف.

وابدى زهرا اعتقاده ان الرئيس عون حريص على استمرار اعلان النوايا وتفاهم معراب، معتبرا ان الطامحين للسلطة والوراثة هم الذين يحاولون نسج هذه الاجواء.

المصدر:
أخبار اليوم

خبر عاجل