أردوغان يجدد دعوة مواطنيه للمساهمة في الدفاع عن إقتصاد تركيا

اعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، أن التزام وإصرار جميع الأتراك هو الضمان اللازم لمواجهة الهجمات على اقتصاد تركيا ، وذلك في أول تصريحات له عن أزمة العملة التركية منذ أيام.

وصوّر أردوغان التدهور السريع الذي شهدته الليرة على أنه “حرب اقتصادية”، متهما الولايات المتحدة باستهداف بلاده بسبب أزمة القس الأميركي أندرو برانسون ، الذي يحاكم في تركيا بتهم الإرهاب والتي ينفي أنه ارتكبها.

وفقدت الليرة التركية نحو 40 بالمئة من قيمتها هذا العام مع تنامي مخاوف المستثمرين من سيطرة أردوغان على السياسات النقدية والخلاف المتصاعد من الولايات المتحدة.

وتماسكت الليرة أمام الدولار في تداولات متواضعة خلال العطلة أمس الجمعة بعد أن وصلت إلى مستوى منخفض قياسي بلغ7.24 أمام الدولار هذا الشهر.

وفي بيانين منفصلين بمناسبة إحياء ذكرى معركة “ملاذكرد” عام1071، قال أردوغان إن “وحدة الأتراك في مواجهة الهجمات التي تستهدف استقلالهم السياسي والاقتصادي ستنتصر.” وتابع “ونحن نواجه الهجمات على الاقتصاد التركي اليوم، فإن أكبر ضامن هو التزام وإصرار كل فرد من شعبنا للتمسك باستقلاله وأمته ومستقبله”.

وكانت محكمة تركية رفضت قبل أسبوع استئنافا للإفراج عن برانسون مما تسبب في رد فعل عنيف من الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي قال إن الولايات المتحدة لن تجلس مكتوفة الأيدي.

ودعا أردوغان مرارا مواطنيه إلى تحويل الذهب والدولار لديهم لليرة لدعم الاقتصاد المتداعي وقال إن تركيا ستتمكن من تخطي الأزمة.

واعتبر السبت أنه لا يمكن لأحد أن يحول دون تحقيق تركيا أهدافها لأعوام 2023 و2053 و 2071 . وتشير تلك السنوات إلى الذكرى المئوية لقيام الجمهورية التركية والذكرى 600 لسيطرة الجيش العثماني على اسطنبول والذكرى الألف لمعركة ملاذكرد على الترتيب.

المصدر:
france 24

خبر عاجل