“القوات” جاهزة للمفاوضات وليس للمساومات… نصّار: عقدة التأليف “باسيلية” ومشروعنا اكبر من “الحرتقات”

إعتبر عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب أنيس نصّار أنه ليس لـ”القوات” أي مصلحة في تأخير تشكيل الحكومة، معتبرًا أن عقدة التأليف واحدة وهي “باسيلية”، ودعا الى إعتماد معيار واحد في تشكيل الحكومة، مؤكّدًا أن “القوات” تأخذ حصتها من خلال التفويض الشعبي وليس منّةً من الوزير باسيل.

وأشار نصّار عبر الـ”NBN” الى أن محاولات تحجيم “القوات” و”الإشتراكي” الحالية متعلقة بمعركة رئاسة الجمهورية القادمة، مؤكّدًا  أن “القوات” لن تقبل بأي تمثيل أقلّ من حجمها وهي جاهزة للمفاوضات إنما ليس للمساومات.

ولفت الى أن لا مشكلة لدى رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع بأي لقاء سياسي فيه مصلحة للبلاد، معوّلًا على دورٍ ما للرئيس بري كضابط ايقاع في حلحلة عقد التأليف.

كما إستبعد نصّار أي مصلحة لدول خارجية في تأخير تأليف الحكومة، لافتًا الى علاقة “القوات” مع دول الخليج متينة، لما في ذلك من  مصلحة للبنان وللعاملين فيها.

وعن إتهام “القوات” بعرقلة عهد الرئيس ميشال عون، أكّد نصّار أن “القوات” هي أشرس المدافعين عن العهد، ليس محبةً بالرئيس انما لمسؤوليتها تجاه الناس، فلا مصلحة لـ”القوات” بضرب العهد بعدما سعت جاهدةً لإيصال الرئيس عون الى سدّة الرئاسة، مؤكّدًا أن مشروعها اكبر بكثير من تفاصيل “الحرتقات السياسية”.

ولفت الى أنه ما من إنجاز للعهد الّا و”القوات” كانت وراءه وداعمة له، بدءًا من “قانون جورج عدوان” الإنتخابي الى “عملية فجر الجرود”.

وعن “اتفاق معراب”، إعتبر نصّار أن “التيار” لم يلتزم بكامل بنوده بدءًا من الإتفاق على التعيينات وصولًا الى عدم إنشاء لجنة المتابعة المشتركة مع “القوات”، داعيًا الوزير باسيل الى إحترام توقيعه.

وأوضح نصّار أن “القوات” ليست قطيع غنم وستظل “حاملة السلم بالعرض” في موضوع الفساد، مضيفًا: “التيار” أخفق في ملف الكهرباء وفي حال تولي “القوات” وزارة الطاقة سينعم اللبنانيون بكهرباء 24/24″.

وسأل: “حزب الله” عارض ملف البواخر فلماذا لم يلغى “اتفاق مار مخايل” كما ألغوا “اتفاق معراب”؟

وتابع نصّار: “الإنقسام العامودي بين 8 و 14 آذار لم يعد موجودًا و”الإبراء المستحيل” أصبح ممكنًا، لذلك أدعو رئيس الجمهورية الى تنفيذ طرحه، قبل أن يصبح “بيّ الكل”، بتكليف مدققين ماليين للكشف عن الـ11 مليار دولار”، مضيفًا :”إن كانوا متأكدين بوجود فساد في وزارة الصحة فليستدعوا الوزير حاصباني، فوزارة العدل معهم والوزير جريصاتي من أعظم قضاة الجمهورية، وبطريقه فليمرّ على وزارة الطاقة فهناك لديه الكثير من العمل”.

وفي ملف التطبيع مع النظام السوري، أكّد نصّار أن “القوات” ملتزمة بالنأي بالنفس، معتبرًا أنه ليس وجهة نظر، وعليه لا تطبيع حاليًا مع النظام، ومؤكّدًا أن التواصل موجود بحدّه الأدنى، إنما مسألة التطبيع الكامل ومصير العلاقة مع سوريا بحاجة الى تروٍّ.

وختم نصّار: “الفساد أصبح وجهة نظر وعليه سأتقدم بمشروع إنشاء “مجلس مناقصات” كشخصية معنوية مستقلة يبتّ بالمناقصات بشكل علمي وفعّال وقراراته مبرمة”.

المصدر:
NBN

خبر عاجل