داعيًا عون الى إقناع باسيل… واكيم: بعضهم يتسلّى ويخلق المشاكل

وصف عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب عماد واكيم ما يجري في الملف الحكومي بأنه مماحكة من جانب “التيار الوطني الحر” والوزير جبران باسيل تجاه اكثر من طرف وخصوصًا تجاه “القوات اللبنانية”، معتبرًا أن رئيس حزب “القوات” سمير جعجع قال منذ ايام الأمور كما يجب ان تقال بكل صراحة ووضوح من دون مهاجمة احد مما استثار “التيار”.

وأشار واكيم في حديث الى “اذاعة لبنان” ضمن برنامج “لبنان في اسبوع”، الى أن اتفاق معراب الذي وقع برضى الطرفين كان واضحًا في موضوع حصة رئيس الجمهورية والبعض يسعى لرمي المشكلة في مكان آخر وخلق عقد سنية او مسيحية او درزية.

وناشد واكيم رئيس الجمهورية، بصفته “بي الكل”، التدخل لحلّ أزمة تشكيل الحكومة، معتبرًا أن “القوات اللبنانية” قللت من حصتها ولم تزد عليها، ومشددًا على ان المسايرة لكي تسير عجلة الدولة لا يعني إلغاء الذات، داعيًا إياه الى إقناع الوزير باسيل بضرورة تسهيل تشكيل الحكومة من اجل بناء البلد ولا سيما مع صعوبة الوضع الاقتصادي في لبنان، والى الكف عن ادخال الاطراف السياسيين بمشاكل بين بعضها.

واعتبر أن “التيار” يقوم بحساب حصته مرتين، وثمة من يعرقل عمل رئيس الحكومة المكلف ومن ثم يقوم برمي الأمور عنده، في حين ان الرئيس الحريري يحاول حل الموضوع وتجنب التشنج بينه وبين رئيس الجمهورية.

واتهم باسيل بأنه يحاول خلق العقد، تارةً لجهة السنة وطورًا لجهة المسيحيين والدروز، في حين ان هدفه الرئيسي الحصول على الثلث المعطل في الحكومة وحرمان “القوات” من الحقائب السيادية.

ولفت واكيم الى ان الوزير بيار رفول لم ينف ما تم تداوله عن زيارات قام بها الى سوريا ولقائه علي مملوك المتهم بمتفجرات ميشال سماحة، كما انه لم ينف دعم النظام السوري له لتوليه حقيبة الدفاع، الى جانب ما نقل عنه عن السجون السورية وشكلت امتعاضًا لدى كثير من اللبنانيين ولا سيما لما تمثله السجون السورية من ويلات ومآس في ذاكرة اللبنانيين.

وحذر من ان لبنان أصبح على شفير الهاوية وهناك تهديد للقمة عيش اللبنانيين بسبب تأخر تشكيل الحكومة، ما سيؤثر سلبًا على نتائج مؤتمر “سيدر”، ومتهمًا البعض في ظل هذه الأجواء بأنه يتسلى ويخلق المشاكل مع مختلف الاطراف اللبنانيين ويطالب بوزراء زيادة وعدم اعطاء وزارة سيادية الى “القوات”.

ورأى واكيم ان هناك فرصة حقيقية لدى “التيار الوطني الحر” لكي يقوم لبنان ويكون قويًا، مذكرًا بالفترة القصيرة الممتدة من انتخاب الرئيس الشهيد بشير الجميل حتى اغتياله والتي شهدت بالفعل تمثيلًا للبنان القوي، ومتهمًا الوزير باسيل بأنه فتح معركة رئاسة الجمهورية بشكل مبكر.

وفي موضوع الكهرباء، شدّد على ان وزراء “القوات” يريدون تأمين الكهرباء ضمن خطة شفافة بعيدة من الهدر والسرقات والسمسرات”، معتبًرا ان موضوع الفساد كبير في لبنان.

وعن العلاقات اللبنانية – السورية فصل واكيم بين سوريا كدولة وشعب ونظام بشار الاسد، داعيًا الى تشكيل الحكومة أولًا ومن ثم بحث العلاقات مع سوريا، معتبرًا ان موضوع التطبيع عقدة جديدة مختلقة من اجل تأخير تشكيل الحكومة.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل