الأساتذة المتعاقدون في كلية العلوم – طرابلس: لن نسكت عن العبث باستقرارنا المعيشي

عقد الأساتذة المتعاقدون في كلية العلوم – الفرع الثالث في الجامعة اللبنانية في طرابلس، إجتماعًا تداولوا خلاله أوضاع الأستاذ الجامعي المتعاقد.

وأفاد المجتمعون في بيان أنهم استهجنوا وهم على مشارف بداية عام دراسي جديد، اللامبالاة الواقعة عليهم من أهل الجامعة في ما يخص حقوقهم المشروعة، من ركود يعانيه ملف التفرغ، وتأخر غير مسبوق في دفع مستحقاتهم التي تعود إلى ما يقارب الأربع سنوات.

وطالبوا بإطلاع الأساتذة المتعاقدين على الصيغة التي تم اعتمادها من اللجنة المكلفة إيجاد حلول لملف التفرغ، والتي عقدت اجتماعاتها في شهر تموز المنصرم، وإعلان حالة الطوارئ والإسراع في تحقيق تفرغ الأساتذة المتعاقدين مع بداية العام الدراسي.

وأضافوا: ” الأستاذ الجامعي المتعاقد لم يعد قادرًا على السكوت عن العبث باستقراره المعيشي ومستقبل أولاده، ووقف أسلوب العمل بالسخرة وتأمين الدفع الفوري لكل المستحقات، إذ إن الوضع الحالي يتنافى كليا مع قوانين شرعة حقوق الإنسان، ووقف النهج المتبع من وعود عرقوبية في ما يخص كل الملفات المتعلقة بحقوق الأساتذة المتعاقدين، والتي تعتمد سياسات الترحيل من عام الى آخر”.

وختم البيان: “يعول الأساتذة المتعاقدون على تكاتف جهود كل المعنيين من رئيس ومجلس جامعة ورابطة أساتذة، ونتمنى عليهم تفهم الخطوات التصعيدية المشروعة الهادفة إلى إحقاق الحق ورفع الغبن والمظلومية والمعاناة التي وصلت حدود عدم الاحتمال”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل