أيلول شهر الذكرى والعبرة… الدكاش: هناك من يصر ألا تتمثل “القوات” في الحكومة لأن وجودنا يكشف تقصيرهم

 

أكد عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب شوقي الدكاش أن أيلول شهر الذكرى والعبرة، فهو شهر الشهداء الأبطال وفي مقدمهم شهيد “الجمهورية القوية” الرئيس بشير الجميّل، وقال: “نتذكر شهداءنا ونكرمهم ليس فقط لأنهم ضحوا بحياتهم من أجلنا ومن أجل لبنان الحر السيد والمستقل، نتذكرهم لنؤكد لهم أننا على العهد وعلى الوعد. من أرض قرطبا التي تنبض كرامة وعنفوان نتذكر أبطالا من هذه الأرض ونوجه لهم تحية، ومنهم رفاقي إميل شليطا، بيار شرفان، بيار بعيني، وأنطوان لحود، ولنا شرف التمسك بكل مقومات “الجمهورية القوية” التي إستشهد من أجلها وحلم بها الشهداء، جمهورية قوية تحترم الدستور ويتساوى فيها كل اللبنانيين تحت سقف القانون، ولا فريق يستقوي فيها على الثاني لا بموقع ولا بسلطة داخلية أو خارجية، واكيد لا أحد يستقوي بعضلاته أو بسلاحه”.

 

كلام دكاش جاء يعد قداس شهداء قرطبا في المقاومة اللبنانيّة، قال خلالها: “جمهورية قوية تحاكم الفاسد والسارق والمعتدي على المال العام، جمهورية تكون الإدارات العامة فيها لخدمة الناس وتسهيل معاملاتهم وليس كما يحصل في بعض الإدارات. جمهورية قوية وزاراتها تعمل كما يعمل وزراء القوات يسهلون أمور الناس ويطبقون القانون وينظمون الإدارة ويوقفون كل مزرايب الهدر، ورغم كل التسهيلات التي قدمناها هناك من يصر أن لا تتمثل القوات في الحكومة، يمكن لأن وجودنا يكشف تقصير الآخرين وأنهم لا يريدون أن يراقبوا ويدقق في حساباتهم من الداخل، وأن يقف في وجه الهدر والمحسوبيات والفساد”.

أضاف: “لن نتراجع في معركتنا في وجه الفساد، لأن الناس تعبة خصوصا من الوضع الإقتصادي، وعوض أن ترى بعض القوى السياسية كيفية أن نتعاون من اجل حل مشاكل الناس يفتشون عن طريقة لتهميش القوات ويهمشون معها إرادة الناس التي إنتخبتنا؟. نحن الأوفياء للشهداء كيف لا نكون أوفياء للناس الطيبين الذين وضعوا ثقتهم بنا، لنطالب بحقوقهم وندافع عنهم”.

 

وتابع: “وقفتي اليوم عزيزة في هذا الدير التابع للرهبانية اللبنانية المارونية، حاملة شعلة المقاومة والإيمان والشهادة للحق والحقيقة، وبضمير مرتاح أقولها هي جزء من هوية لبنان ورسالته وتاريخه ومستقبله، وما تمثال الأباتي شربل قسيس المرفوع في هذا الدير إلا خير تذكير دائم بأن هذه الرهبنة قد قدمت الكثير ولا تزال تقدم للبنان وان كان لكل زمن ظروفه واسلوبه النقال”.

 

وفي الختام تسلم الدكاش والعلم بزات عسكرية لـ3 شهداء من قرطبا، لحفظها في متحف ذخائر شهداء “القوات اللبنانية”.

وكنت منسقية جبيل – مركز قرطبا في “القوات”، قد أحيت الذكرى السنوية لشهداء بلدة قرطبا في الحرب اللبنانية، بقداس الهي في دير مار سركيس وباخوس قرطبا، ترأسه رئيس الدير الأب اغناطيوس داغر، بمعاونة المونسنيور يوسف السخن والأب ميشال صقر، في حضور الدكاش ممثلًا رئيس الحزب سمير جعجع، النائب زياد الحواط، النائب السابق فارس سعيد، القاضيين صقر صقر وكوبرت عطيه، رئيس جهاز الشهداء والمصابين والأسرى في “القوات” جورج العلم ورئيس مركز قرطبا في الحزب هادي مرهج، ورئيس قسم قرطبا الكتائبي جوزف كرم، العقيد ميشال كرم، مدير مستشفى قرطبا الحكومي عباد السخن، وحشد من فاعليات قرطبا السياسية والحزبية والإجتماعية وأهالي الشهداء.

 

بعد الإنجيل المقدس ألقى داغر عظة قال فيها: “نتذكر شهداء قرطبا بالعرفان والوفاء، ونقر بفضلهم علينا ونستحضرهم بيننا، وهم حاضرون في الضمائر والوجدان وفي قلب الله. هم حكاية البطولة في ذاكرة الوطن نسأل الله أن ينصفهم في السماء جميعا، وله وحده أن يحاكم ويكافىء ويدين”.

 

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل