العتب على مين؟

العتب على مين؟

العتب هو على من يواصل محاولاته التحجيمية لـ”القوات اللبنانية” و”الحزب التقدمي الإشتراكي”.

والعتب هو على من يواصل محاولاته لتشكيل حكومة أمر واقع.

والعتب هو على من يواصل محاولاته لتشكيل حكومة أكثرية.

والعتب هو على من يواصل محاولاته لإحراج “القوات” فإخراجها، وإحراج “الإشتراكي” لإخراجه.

والعتب هو على من يواصل محاولاته لدفع الرئيس المكلف إلى الاعتذار.

والعتب هو على من يواصل محاولاته لتشكيل حكومة غالب ومغلوب.

والعتب هو على من يواصل محاولاته لنقل الأزمة من أزمة حكومية إلى أزمة كيانية.

والعتب هو على من يواصل محاولاته لضرب الركائز التي قامت عليها التسوية الرئاسية.

والعتب هو على من يواصل سياساته الإقصائية على حساب الانتخابات وتوازناتها والناس ومصالحها والبلد واستقراره.

يقال ان العتب على قدر المحبة، وبمحبة نقول ان هذه السياسة ستقود إلى أمر أوحد وأكيد: أزمة وطنية-كيانية! فهل هذا المطلوب؟

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل