واشنطن: سنرد سريعًا إذا استخدم الأسد الكيمياوي مجددًا

حذرت الولايات المتحدة، الثلثاء، نظام الأسد من أنها سترد “بسرعة وبالطريقة المناسبة” إذا استخدمت السلاح الكيمياوي ضد الشعب السوري، في حين يجري الإعداد لهجوم وشيك على محافظة إدلب قالت الأمم المتحدة إنه قد يؤدي إلى كارثة إنسانية.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز للصحافيين: “لنكن واضحين، يبقى موقفنا حازمًا أنه إذا اختار رئيس النظام بشار الأسد مجددًا استخدام السلاح الكيمياوي، فإن الولايات المتحدة وحلفاءها سيردون بسرعة وبالطريقة المناسبة”.

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، حذر رئيس النظام السوري بشار الأسد وحليفتيه إيران وروسيا، الاثنين، من شنّ “هجوم متهور” على محافظة إدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة، قائلاً: “إن مئات الآلاف ربما يُقتلون”.

وقال ترمب في تغريدة على “تويتر”: “سيرتكب الروس والإيرانيون خطأ إنسانياً جسيماً بالمشاركة في هذه المأساة الإنسانية المحتملة”.

وأضاف: “مئات الآلاف من الأشخاص ربما يُقتلون. لا تسمحوا بحدوث هذا!”.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الثلثاء: “طائرات حربية روسية استأنفت الضربات الجوية على محافظة إدلب السورية الواقعة تحت سيطرة المعارضة بعد توقف دام 22 يومًا”.

وأشار المرصد ومصدر المعارضة إلى أن الضربات الجوية وقعت في الريف بالقرب من جسر الشغور عند الطرف الغربي من المنطقة الخاضعة للمعارضة في شمال غرب البلاد.

المصدر:
العربية. نت

خبر عاجل