الجامعة اللبنانية الاميركية والجامعة الاميركية في بيروت تحتفيان بطلاب المبادرة الاميركية للشرق الاوسط

احتفلت السفارة الاميركية والجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) والجامعة الاميركية في بيروت (AUB) بإستقبال دفعة جديدة من طلاب برنامج “قادة الغد” الذي ترعاه “المبادرة الاميركية للشرق الاوسط (MEPI)على مسرح آروين في حرم الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) في بيروت، بحضور المسؤولة السياسية والاقتصادية في السفارة الاميركية الدكتورة جينيفر ميرجي، رئيس الجامعة اللبنانية الاميركية الدكتور جوزف جبرا، رئيس الجامعة الاميركية في بيروت الدكتور فضلو خوري ووجوه ديبلوماسية واكاديمية من البعثة الديبلوماسية الاميركية والجامعتين والطلاب.

وتوجه رئيس الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) الدكتور جوزف جبرا بالتهنئة الى الطلاب الجدد في الجامعتين، وثمّن عاليًا مبادرة وزارة الخارجية الاميركية الى اطلاق  “مبادرة الشرق الاوسط” رغم كل الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة ادراكًا منهم باهمية الاصلاح البنيوي في مجتمعات المنطقة، وانه السبيل الوحيد لتحقيق التغيير المنشود نحو الافضل. وشدد جبرا على اهمية المبادرة الاميركية في إتاحة الفرصة امام الاجيال الجديدة في العالم العربي للمساهمة في نهضة بلادهم ومجتمعاتهم. واعتبر ان  جامعتي AUB  و  LAU  اظهرتا التزامهما الكبير بحاجة المنطقة الى التعليم العالي الرفيع في مختلف القطاعات. واشار الدكتور جبرا الى ان برنامج MEPI اتاح الفرصة امام الطلاب للتخصص في قطاعات عدة وتزويدهم بالادوات الصحيحة للتغيير. وختم مكررًا التهنئة الى الطلاب وطالبًا منهم الاستفادة من الفرصة المتاحة امامهم لكي يكونوا الاداة الحقيقية للتغيير.

بدوره، تحدث رئيس الجامعة الاميركية في بيروت (AUB) الدكتور فضلو خوري عن التحدي الكبير الذي يواجه الطلاب في التغيير نحو الافضل. ودعاهم الى العمل بجهد وإنجاز المطلوب منهم وهو كثير وكبير. واشار الى شعار الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) المتمثل بسفينة شراعية الذي اعتبر انه يقدم نموذجاً للسعي نحو الافضل.

 

وتوجهت ممثلة السفارة الاميركية الدكتورة جينفير  ميرجي الى الطلاب قائلة: “نحن ننظر اليكم كقوة تغيير في مجتمعاتكم”. وتابعت: “الطلاب وبما يمتلكونه من مؤهلات اكاديمية وشخصية وانخراطهم في انشطة المجتمع يستطيعون المساهمة في بناء لبنان ومجتمعاتهم وتعزيز امكاناتها وقدراتها”. وحضت الطلاب على الافادة من الفرصة العظيمة المتاحة امامهم.

 

وكانت كلمات لطلاب من الجامعتين من دول الجزائر والمغرب واليمن ولبنان ممن يتابعون دراستهم الجامعية في اختصاصات العلاقات الدولية وهندسة الكومبيوتر تحدثوا خلالها عن تجاربهم مع برنامج MEPI واحلامهم وتوقعاتهم للمستقبل.

 

ويبلغ العدد الاجمالي للطلاب الذي استفادوا من البرنامج الاميركي المدعوم من الادارة الاميركية، والذي أمن ويؤمن فرصة التعليم الجامعي المجاني لـ 369 طالبًا وطالبة منذ عشر سنوات، منهم 196 طالبًا وطالبة يتابعون دراستهم حاليًا في جامعتي LAU وAUB وهم توزعوا خلال العام الجامعي 2018 – 2019 بين الجامعتين في اختصاصات الاداب والعلوم وادارة الاعمال على الشكل الآتي:

الجامعة اللبنانية الاميركية:  30 تلميذًا جامعيًا – 14 إناث / 16 ذكور

الجامعة الاميركية في بيروت: 29  تلميذًا جامعيًا – 18 إناث / 11 ذكور

في حين بلغ عدد خريجي البرنامج خلال السنوات المتعاقبة:

الجامعة اللبنانية الاميركية: 96 خريجًا وخريجة

الجامعة الاميركية في بيروت: 68  خريجًا وخريجة

في حين يتابع  60 تلميذًا دروسهم في LAU و62 تلميذًا دروسهم في AUB اضافة الى 15 يتابعون الدراسات العليا في LAU في اختصاصات الهجرة، شؤون المرأة، العلاقات الدولية، والاقتصاد.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل