بو عاصي أنهى جولته البقاعية بزيارة ماسا وزحلة المعلقة: من يشكل الحكومة هو الرئيس المكلف ويجب ألا يتدخل أحد سواه

قام وزير الشؤون الإجتماعية النائب بيار بو عاصي بجولة في قضاء زحلة لتفقد المشاريع المنفذة من قبل الوزارة الممولة من ضمن برنامج دعم المجتمعات المضيفة بالشراكة بين وزارة الشؤون الاجتماعية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP. وشملت الزيارة عنجر حيث جال على السوق المنفذ ويضم 21 محلا لتوضيب المونة وعرضها ثم تصديرها والصناعات الحرفية كالذهب والفضة، بر الياس التي للمرة الاولى منذ عشرين عاماً يزورها وزير حيث تفقد معمل معالجة النفايات الصلبة وقدّم آليات ومستوعبات لجمع النفايات، ماسا حيث قدم شاحنة ضاغطة لجمع النفايات، وشاحنة “بيك اب” لفرزها، وجرافة صغيرة لكنس وتنظيف الطرقات و86 حاوية، زحلة حيث اعلن هبة مبدئية بقيمة نصف مليون دولار لإنشاء مجمع رياضي والختام كان قب الياس حيث التقى رئيس بلديتها واستمع الى همومها وتفقد مخيما للنازحين السوريين وعاين ميدانيا اوضاعهم. رافق بو عاصي في جولته النائب جورج عقيص ووفد من الوزارة.

عنجر

المحطة الاولى كانت في دار بلدية عنجر وكان في استقباله رئيس بلدية عنجر وارتكس خوشيان وأعضاء المجلس البلدي ورئيس دائرة الشؤون الإجتماعية في البقاع خالد دلول. ورحب رئيس البلدية بالوزير بو عاصي، وعرض أمامه مشروع الإنتاج المحلي الذي نفذ من ضمن برنامج دعم المجتمعات المضيفة بالشراكة بين وزارة الشؤون الاجتماعية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP. وهو كناية عن 21 محلا لتوضيب المونة وعرضها ثم تصديرها والصناعات الحرفية كالذهب والفضة منفذ وفق شروط هندسية وبيئية مميزة.

بو عاصي الذي جال على المشروع، شكر رئيس البلدية وأعضاء المجلس البلدي وأهالي عنجر على حفاوة الإستقبال، وقدم مجموعة نصائح لمزارعي عنجر منها “التركيز على نوعية الإنتاج والتوجه إلى الصناعات الغذائية.

بر الياس

ثم انتقل بو عاصي والوفد المرافق إلى بلدية بر الياس حيث كان في استقباله رئيس البلدية نواف عراجي وأعضاء المجلس البلدي. وألقى عراجي كلمة رحب فيها بالوزير قائلا: “منذ 20 عاما لم يزرنا أي وزير”، وناشد “كل المعنيين الإهتمام ببلدة بر الياس لأنها تستضيف أكثر من 60 ألف نازح سوري”.

بدوره شكر بو عاصي رئيس البلدية على حفاوة الإستقبال وحيا المجلس البلدي على “الصمود الذي أبداه أمام الكم الهائل من النازحين السوريين بإمكانيات صغيرة في حين تواجه البلدة وضعا اقتصاديا صعبا بسبب عدم تصريف الإنتاج والحصول على مياه الري وكل ذلك يقع على كاهل المزارعين. وحيا بو عاصي الجانب الإنساني الذي أظهرته البلدة رغم حجم التحديات.

تحدث أبو عاصي عن المشاريع التي تشاركت فيها وزارة الشؤون الإجتماعية مع جهات دولية وقدمتها لبر الياس. كما تحدث عن زيادة دعم الأسر الأكثر فقرا لافتا الى أن “وصلنا 50 مليون دولار أما حاجتنا فهي لـ 100 مليون دولار”.

بعدها تفقد بو عاصي معمل معالجة النفايات الصلبة في تجمع بلدات برالياس والمرج وقب الياس الممول من الاتحاد الاوروبي والمنفذ من صندوق التنمية الاقتصادية والاجتماعية حيث سلم آليات ومستوعبات لجمع النفايات مقدمة ضمن برنامج دعم المجتمعات المضيفة بالشراكة بين وزارة الشؤون الاجتماعية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP.

ماسا

وكان في استقبال بو عاصي يرافقه عقيص في حسينية ماسا، عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب أنور جمعة، رئيس اتحاد بلديات البقاع الاوسط رئيس بلدية دير الغزال رفيق الدبس، رئيس بلدية ماسا حسين ناصر واعضاء المجلس البلدي، رئيس بلدية حارة الفيكاني علي دلول، رئيس بلدية علي النهري أحمد مصطفى المذبوح، اعضاء مجلس بلدية رياق، ممثلون عن المنظمات المانحة واهالي البلدة، وجرى تقديم شاحنة ضاغطة لجمع النفايات، وشاحنة “بيك اب” لفرزها، وجرافة صغيرة لكنس وتنظيف الطرقات و86 حاوية.

والقى رئيس بلدية ماسا كلمة قال فيها: “لا شك ان هذه التقديمات تساعد البلدية على تخطي الكثير من الصعاب، وتخفيف الاعباء المادية عنها، خاصة ان بلدتنا تستضيف عددا كبيرا من الاخوة السوريين، وهم بالطبع بحاجة الى الكثير من الخدمات التي توفر هذه التقديمات جزءا منها. ان موازنة البلدية من الصندوق البلدي المستقل لا تتجاوز الـ60 مليون ليرة، وهي لا تكفي مصاريف منزل على مدار السنة.

بدوره قال بو عاصي: “انا سعيد اليوم بزيارة بلدة ماسا للمرة الاولى، وأنا هنا فقط بصفتي الوزارية والانسانية. وكمواطن لبناني من واجبي ان اقف الى جانب كل مواطن لبناني يمر في مرحلة صعبة، وماسا اليوم تمر بهذه المرحلة. ومن واجباتي كوزير ايضا، ان اطلع على احتياجات القرى، والسعي الى تأمينها وفقا لاولوية الناس وليس لاولوياتي انا، الحزبية او السياسية”.

أضاف: “عندما عينت في الوزارة وضعت اعتبارات الحزبية خارج بابها، ومنذ تسلمي مهامي اصبحت وزيرا لكل الناس. انا اليوم اعتبر نفسي في ماسا بين اهلي وناسي، ولا أمننكم بهذا الجهد البسيط الذي بذلته تجاه البلدة. صحيح ان قدرات البلدية محدودة بـ60 مليون ليرة، انما استطعنا عبر هذا المجهود مع شركائنا ومع المانحين والـ undp تأمين 160 الف دولار، عبارة عن معدات للابقاء على البلدة نظيفة كما تحبونها ونحن نحبها ولا نريد للنفايات ان تسبب مشاكل صحية وبيئية وتشوه الطبيعة. اما في ما خص مطالبكم حول المدرسة الرسمية وإنشاء ملعب، فعلى وزارتي التربية والاشغال ان تضافرا جهودهما، ونحن جاهزون”.

زحلة المعلقة

ثم زار بو عاصي برفقة عقيص مبنى بلدية زحلة المعلقة وتعنايل الموقت، حيث استقبله رئيس البلدية المهندس اسعد زغيب واعضاء المجلس البلدي.

بداية، قال زغيب: “أملنا بك كبير، والعمل الذي تقوم به في الوزارة يشهد لك، والتعاون بين البلدية ووزارة الشؤون كبير وعلى اعلى المستويات”. أضاف: “ان وجود النازحين السوريين بهذه الاعداد الكبيرة في زحلة يتعبها، خصوصا ان السوري النازح الى البقاع هو للاسف، من الطبقة الفقيرة وبحاجة الى مساعدة جميع المنظمات الدولية، التي نتمنى عليها أن تساعد أيضا اللبناني الذي بات تحت خط الفقر نتيجة تراجع مدخوله”. وتابع: “ان النازحين السوريين الذين استضفناهم لم يسببوا لنا المشاكل، إنما ما نشكو ونتألم منه ان عددا كبيرا من اللبنانيين قد فقد عمله نتيجة المنافسة التي يجب وضع حد لها”.

وقال بو عاصي: “تمر زحلة بمرحلة صعبة، كما كل البقاع الذي كان يسمى اهراءات روما، وما زال منطقة زراعية، ارضها خصبة، واهلها يحبون الارض والزراعة، ولكن الذي يزرع يجب ان يبيع بسعر يوازي جهده وتعبه وتطلعات عائلته، وان يعيش بكرامته. الوضع صعب اليوم لان التصريف صعب والمنافسة قاسية وليس هناك من دعم ولا حماية. وبصراحة أقول، لكي نجد الحل المستدام يجب اطلاق النمو، اي اعادة الامور الى ما كانت عليه عام 2010 حين كان 8 نقاط، اذ أنه تراجع هذا العام الى نقطة واحدة، وهذه مشكلة تسبب الكساد والبطالة”.

وتابع: “بحصة تسند خابية، لكن تبقى البحصة بحصة والخابية خابية. البحصة هي الامكانيات اليوم والخابية هي الاحتياجات، وعلينا وضع الامكانيات المتوفرة في خدمة الاحتياحات المطلوبة. في مؤتمر بروكسل، طالبت بدعم المجتمع المضيف، فحين استلمت الوزارة كان الدعم 12 مليون دولار، وفي غضون سنة ازداد الى اكثر من 40 مليون دولار، ننفقه في كافة المناطق المحتاجة. استطلعنا مشاريع نفذت بواسطة وزارة الشؤون الاجتماعية في عنجر وبر الياس وماسا، وفي زحلة لم يتم تنفيذ اي مشروع حتى هذه اللحظة، انما اليوم بالذات تواصلت مع undp ومع المانح الاميركي تحديدا، وحصلنا على موافقة مبدئية من برنامج الامم المتحدة الانمائي والولايات المتحدة لتقديم نصف مليون دولار لمشروع انشاء مجمع رياضي في زحلة وفق اعلى المعايير، لاننا نريد ان نثبت المواطن الزحلي في ارضه ومدينته”.

وأردف: “اما في موضوع النازحين فالوضع لم يعد يحتمل، ولبنان لم يعد يستطيع أن يتحمل مليوني ونصف مليون نازح اميركي ولا فرنسي ولا الماني ولا سوري. المشكلة ليست في هوية النازح، إذ ان لبنان بقدراته لا يستطيع تحمل هذا العدد، وبتركيبته الديمغرافية وقدرته الاقتصادية وبناه التحتية لا يمكن له الاستمرار بهذه الطريقة. ان الحل الفعلي يكمن بعودتهم طبيعيا من دون انتظار اي حل سياسي، فلا يبدو أن الحلول تلوح في الافق. وبانتظار العودة، طالبنا المجتمع الدولي بزيادة الاعتمادات، وكان هناك تجاوب، فقد تفاجأت بعد طلبي مئة مليون دولار بالموافقة على 50 مليون يورو من الاتحاد الاوروبي مشكورا، دعما للعائلات الاكثر فقرا. وقد لمسوا لدينا الشفافية، والتعاطي من خلال عملنا في الوزارة يتم وفق أرقى المعايير”.

وقال بو عاصي: “في لبنان حكومة تصريف اعمال منذ حوالى اربعة اشهر، وهذا وضع غير سليم، فالاقتصاد يتأثر في جزء كبير منه بالعامل النفسي، إذ أن المرتاح والواثق ينفق ويستثمر وينشط سياحيا ويحرك الاقتصاد. لدينا مشكلة في عامل الثقة وأخرى مؤسساتية، لذا نعاني من انكماش اقتصادي ولا بد من الخروج من هذه الدوامة، وأي تأخير في تشكيل الحكومة لن يؤدي الى غالب ومغلوب بل الى مغلوب واحد هو الشعب اللبناني الذي سيعاني كل يوم اكثر من هذه الحالة. نحن نسعى ونعمل للخروج من هذه الدوامة التي لا أفق سياسيا واضح المعالم لها قد يقود الى أي إيجابية تخدم المواطنين. أعود وأردد انه ليس هناك أي شخص قوي في جمهورية ضعيفة”.

وردا على سؤال عن عدم موافقة بعض الاطراف السياسية على عودة النازحين السوريين الى بلادهم، قال: “سأكون عادلا وصريحا، انا لم أر أي شخص لا يريد عودة النازحين السوريين، وأنا بين قناعاتي ومصلحتي أعمل وفق قناعاتي. ان الاختلاف الفعلي هو على الوسيلة والكيفية والوقت، وهذا حال دون الوصول الى نتيجة في اللجنة الوزارية التي كنت عضوا فيها. حقيقة أنا لم أشعر بأن هناك طرفا لبنانيا يفضل بقاء النازحين”.

وفي موضوع تشكيل الحكومة، قال: “علينا احترام ارادة الناس التي عبروا عنها في الانتخابات، والاعتراف بالآخر، وقبول فكرة ان لا احد يستطيع كسر الآخر في هذا البلد، لا سيما أن كثيرين جربوا هذا الامر”.

وعن تصريحه في حسينية ماسا وخلفه صورة الامين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله، قال: “أنا لا أقبل اتهاما، فأنا وزير لكل الناس، وأتحدى أي انسان يقول إنه قصد وزارة الشؤون الاجتماعية لأي طلب، وسئل عن انتمائه الديني او الطائفي او المذهبي او المناطقي”.

أضاف: “من يشكل الحكومة هو الرئيس المكلف، وسواء أكان هناك توقيع لرئيس الجمهورية او لا، فهذا حق دستوري، ويجب ألا يتدخل احد سواه في تشكيلها، لان الدستور لا ينص على ان يشكل الوزير جبران باسيل الحكومات، ولا بيار بو عاصي، والانطباع الذي ساد في البلد عن ان التيار الوطني الحر هو من يشكل الحكومة او رئيس التيار الوزير باسيل، هو انطباع سلبي ومؤذي. وكما نحن حريصون على موقع رئاسة الجمهورية، نحن حريصون ايضا على رئاسة مجلس النواب ورئاسة الحكومة لانه هكذا تبنى المؤسسات”.

غداء

بعد ذلك، أقامت بلدية زحلة مأدبة غداء في “كازينو عرابي” – على ضفاف البردوني، على شرف بو عاصي والوفد المرافق.

قب الياس

وفي ختام الجولة، تفقد بو عاصي مخيم قب الياس للنازحين السوريين، بحضور رئيس البلدية جهاد المعلم وعدد من العاملين في منظمات انسانية، واطلع ميدانيا على اوضاعهم. كما استمع من المعلم على واقع قب الياس واحتياجاتها. وقد شدد بو عاصي ان من الاولويات لديه العمل على حل مشكلة نفايات النازحين السوريين و بشكل خاص الصرف الصحي في المخيمات لما لذلك من تأثير سلبي على مياه الليطاني والمياه المستخدمة للري و الصحة العامة و البيئة.

 

لا مادة في الدستور تنص على أن باسيل يشكل الحكومات… بوعاصي لـ”لبنان الحرّ”: كلي فخر أني قاتلت الى جانب الأبطال

بالصور: جولة بو عاصي في زحلة

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل