تحذير للأهل… “قبلة الموت” كادت تودي بحياة رضيع

تحذير للأهل... "قبلة الموت" كادت تودي بحياة رضيع

كاد طفل أن يفقد حياته، بعد أيام قليلة على مولده، إثر إصابته بمرض “الهربس” أو “القوباء” المميت، بعد أن تعرض لما يعرف بـ”قبلة الموت”.

وفي التفاصيل التي نشرتها صحيفة “مترو” البريطانية، الجمعة، إستذكرت والدة، أولفير ميلر، لحظات صعبة للغاية إثر إصابته بالمرض بعد 11 يومًا على ميلاده، وأكدت إنه توقف عن شرب الحليب بشكل مفاجئ وبدأ ظهره في التقوس على نحو مخيف.

وسارعت الأم، لوسي كيندال، وزوجها اللذان يعيشان في يوركشاير شرقي إنكلترا، إلى نقله رضيعهما الأول إلى المستشفى، حيث ظل هناك في العناية المركزة لمدة 21 يومًا، ساءت حالته كثيرًا وكاد على وشك الموت.

وكان الوالدان يعتقد أن ابنهما أصيب بجفاف، لكن الحقيقة كانت أقسى بكثير، إذ أظهرت الفحوص الطبية، التي إستغرقت 8 أيام، إصابته بمرض “الهربس”، وهو عبارة عن تقرحات وإلتهابات تصيب مناطق حول الفم والأنف، ويكون خطيرًا على الأطفال نظرًا لهشاشة المناعة لديهم.

وقال لهما الطبيب المشرف على علاج الرضيع: “لقد أصيب على الأرجح نتيجة عدوى “قبلة الموت”، وهي أن يكون أحد الأشخاص المصابين بقرحة باردة قد قبّل الرضيع أوليفر”.

والقروح الباردة، بثور حمراء مملوءة بالسوائل تتشكل في المناطق المحيطة بالفم، وتعتبر السبب الرئيسي في مرض “الهربس” الذي ينتقل عبر التقبيل.

وذكرت الأم تعليقًا على إصابة ابنها: “لقد كان الأمر مروعا للغاية. كنا مصدومين ولم نعرف ما يجري، لم يكن أحدنا يعاني من الهربس أو القروح الباردة. كنا محطمين فقط”.

ولم يتوقف علاج الطفل عند المستشفى، إذ سيظل بحاجة إلى تلقي العلاج لمدة 6 أشهر على الأقل، وسيتطلب الأمر خضوعه لإختبارات طبية دورية.

ودعت والدة الرضيع، أوليف ميلر، الأمهات والآباء أنه في حال إذا كانت لديهم قرحة باردة ألا يقبلوا أطفالهم الصغار.

وتقول أرقام رسمية، حسب “مترو”: “إن واحدا من كل 3 أطفال يصابون بالمرض يفارقون الحياة”.

وأشارت الصحيفة إلى وفاة طفل في آب الماضي في منطقة مانشستر الكبرى، بعد إصابته بمرض “الهربس”، إثر إنتقال العدوى من أمه التي كانت تعاني “القروح الباردة”.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل