المجال المغناطيسي للمشتري غريب بشكل مدهش

إذا كان الحقل المغناطيسي للأرض يشبه قضيباً ممغنطاً، فإن حقل كوكب المشتري يبدو وكأن شخصا ما يأخذ القضيب المغنط، يحنيه إلى نصفين ثم يقسّمه إلى شرائط رفيعة عند الاطراف.

يظهر الحقل في منطقة واسعة عبر نصف الكرة في المشتري ثم يدخل إلى الكوكب عبر القطب الجنوبي وعبر بقعة مركزة جنوب خط الاستواء، بحسب الباحثين.

وتقول طالبة الدراسات العليا في جامعة هارفارد والتي شاركت في تأليف الدراسة كيمبرلي مور: “شعرنا بالحيرة بسبب النتيجة، لم نستطع فهم المجال المغناطيسي الغريب للمشتري”.

نظرة جديدة على الحقل المغناطيسي للمشتري تأتي من مركبة الفضاء “جونو” التابعة لناسا، والتي تدور حول الكوكب منذ تموز 2016. وبالاعتماد على ما يقارب ال2000 قياس للحقل خارج الكوكب، أنشأت مور وزملاؤها خرائط توضح كيفية ظهور هذا المجال من خلال إحتسابهم كيفية امتداد المغناطيس إلى ما يقارب ال10000 كيلومتر تحت قمم السحابة.

تقول مور: “إن النتائج تعقّد الصورة التي وضعناها لداخل المشتري. ينشأ الحقل المغنطيسي للكواكب عن سوائل موصولة كهربائياً داخل الكوكب”.

إن المحاكاة النموذجية لكيفية توليد السوائل للحقل المغناطيسي يمكن أن تشرح مجالًا يشبه حقل المغناطيس مثل الذي على كوكب الأرض أو زحل، ويمكن أن تشرح أيضاً الحقل الفوضوي الموجود في في كل مكان مثل الحقل المغناطيسي في أورانوس ونبتون. ولكن من الصعب تفسير الحقل المغناطيسي للمشتري، إذ إنّه منقسم.

أحد الاحتمالات لهذا الإنقسام هو أن درجة الحرارة والضغط الشديديين بالقرب من قلب المشتري يخلقان حساءًا من الصخور والجليد المذاب جزئياً في الهيدروجين المعدني السائل. هنا، قد يؤدي تفاعل الطبقات المضطربة إلى إنشاء حقل مغناطيسي ملتوي. أو ربما عواصف أمطار من الهليوم أقرب إلى الغيوم تثير طبقات موصولة أدناه، ما يشوّه شكل المجال المغناطيسي قبل أن يخرج من الغيوم.

كريستين الصليبي

خبر عاجل