ألمانيا قد تشارك الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا في ضرب “قوات الأسد”

أعلنت صحيفة “بيلد” الألمانية، أن ألمانيا قد تنضم إلى الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا بضرب “قوات الأسد”، في حال استخدم النظام السوري الأسلحة الكيميائية ضد محافظة إدلب .

وأفادت الصحيفة، نقلا عن مصادرها في الدوائر العسكرية، بأن وزيرة الدفاع أورسولا فون دير لاين ، أوعزت بدراسة إمكانية استخدام المقاتلات الألمانية من طراز “تورنادو” في عمليات عسكرية محتملة ضد قوات النظام السوري ، ضمن تحالف مع الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا.

وفي وقت سابق نفت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مرارا، إمكانية مشاركة بلادها في أي أعمال عسكرية في سوريا .

وسبق أن أعلنت واشنطن وبرلين ولندن عزمها في “الرد” على استخدام دمشق الأسلحة الكيميائية ، أثناء الهجوم المتوقع لقوات النظام السوري في محافظة إدلب.

من جهتها، حذرت موسكو مرارا من تداعيات الضربات الغربية المحتملة على سوريا ، مشيرة إلى أن لديها أدلة دامغة على استعداد المسلحين، بدعم من تنظيم “الخوذ البيضاء”، للقيام باستفزاز مفبرك باستخدام المواد السامة في إدلب ، بهدف تحميل دمشق المسؤولية عن “هجوم كيميائي” لتبرير ضربات التحالف الغربي على سوريا .

المصدر:
تاس

خبر عاجل