إرتفاع شهية الحشرات للذرة والأرز والقمح

بات معروفاً أن ارتفاع حرارة الأرض سيسبب بمشاكل بيئية وزراعية كبيرة، لكن ما لم يتوقعه العلماء والمتخصصون أن تتسبب حرارة الأرض بإزدياد شهية الحشرات للذرة زالأرز والقمح، وبالتالي إستهلاكها بشكل أكبر. فما الحلّ؟

يشرح الإختصاصي في جامعة واشنطن كورتيس دويتش: “مع ازدياد دفئ المناخ سنوياً ستأكل الحشرات أكثرمن غذائنا استناداً على كيفية إنعكاس الحرارة على عملية أيض الحشرات وتكاثرها”.ويقدّر دويتش أن كل درجة مئوية من درجات الحرارة المرتفعة تعني زيادة من 10 إلى 25% من الأضرار التي تلحق بمحاصيل القمح والذرة والأرز.

تمضغ الحشرات تمضغ 8% من الذرة والقمح في العالم سنويا  و14% من الأرز؛ لكن إذا ارتفع متوسط درجة حرارة الأرض بمقدار درجتين فقط، فقد تصل خسائر المحاصيل السنوية إلى حوالي 10% بالنسبة للذرة و 12% للقمح و 17% للأرز. هذه خسارة إجمالية تبلغ حوالي 213 مليون طن للحبوب الثلاثة مجتمعة.

على عكس الثدييات والطيور، ترتفع حرارة الحشرات أو تنخفض تبعاً للبيئة التي تعيش فيها. مع ارتفاع درجة حرارة الحشرات تسرع عملية الأيض لديها، وكلما زادت سرعة حرقها للطاقة  كلما كانت الحشرة أكثر رحابة للأكل وأسرع للتكاثر. لم تكن معدلات السرعة متفاوتة بشكل كبير بين أنواع الحشرات، لذا قام دويتش وزملاؤه بتطوير محاكاة رياضية لمدى تأثير الحشرات ككل على إعادة إنتاج الحبوب وتكاثرها في الأوقات الدافئة.

غالباً ما تكون الحشرات الإستوائية بالقرب من أعلى سقف لتحمل الحرارة، حيث يجب على الحشرة التعامل مع الكثير من ضرر الحرارة الذي يجعل معدلات الإنجاب تتعثّر. في المناطق المعتدلة ببرودتها، حيث يزرع القمح، يكون للحشرات مساحة أكبر للعيش والتكاثر. وهذا يجعل القمح المستقبلي ضعيفا بشكل خاص.

هذه الخطوة مهمة للتنبؤ بخسائر المحاصيل مستقبلياً؛ لكن عملية أيض الحشرات هي واحد من عوامل عديدة ستؤثر على مدى قدرة إنتاج المحاصيل. من المرجح أن يعتمد المزارعون أنواع جديدة لحماية المحاصيل، على الرغم من أن ذلك سيزيد من المصاريف.

يمكن أن يؤدي إرتفاع درجات الحرارة إلى تشجيع أو إعاقة غزو الحشرات لمناطق جديدة، كل الحشرات والنباتات قد تتكيف وتتطور، لذا يجب تطوير التوقعات والحلول أيضاً.

كريستين الصليبي

خبر عاجل