الحريري: هناك صيغة حكومية قدمت والرئيس عون طلب تعديلًا عليها

كشف رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري أن هناك صيغة حكومية قدمت ورئيس الجمهورية العماد ميشال عون طلب تعديلا عليها.

ولفت في دردشة مع الصحافيين الى انه يجب مشاورة الجميع في هذا الاطار، مؤكدًا أن هناك حلحلة في اكثر من مكان، ولكن يجب ان ننظر الى البلد والتحديات البيئية والاقليمية.

وعن أن الرئيس عون يصعد في مكان ما، بالقول بأنه يريد ارسال رسالة الى المجلس النيابي، اجاب: لا اظن ذلك، تم الحديث عن هذا الموضوع منذ فترة، ولكن لم يعد يثار هذا الامر حاليا.

وعما إذا كانت دعوة المفتي احمد قبلان رئيس الجمهورية الى التنازل عن حصته تحمل رسالة شيعية ثنائية، اجاب: “عليكم توجيه السؤال لهم وليس لي”.

وعن طبيعة اللجنة التي اعلن السفير الروسي اليوم عن تشكيلها، قال: “اللجنة التي تحدث عنها السفير الكسندر زاسبكين هي من اجل المتابعة والتنسيق مع الجانب الروسي حصرا ، اما اللجنة الامنية ستكون امنية بحته ولم يتم بعد تشكيلها، وستتألف من الجيش وقوى الامن الداخلي والامن العام”.

وبالنسبة لموقفه من امام المحكمة الدولية لا سيما  ان هناك من رحب بخطابه، بينما كان هناك امتعاض من فريق اخر، قال: “من اغتال رفيق الحريري سيدفع الثمن عاجلا ام اجلا في النهاية، المهم البلد نحن نريد اكمال مسيرة رفيق الحريري، وفي نفس الوقت نحن نعي التحديات، العدالة هي العدالة. هناك اختلاف في وجهات النظر وانقسام فماذا نفعل؟ هل نخرب البلد او نعمل على المحافظة عليه؟ هناك اشخاص يريدون خراب البلد وغيرهم يريدون اصلاحه واستقراره، انا من الاشخاص الذين يسعون لاستقرار البلد، ومجرد معرفة الحقيقة هو مدخل العدالة. كيف كنا نتعامل مع المحكمة في البداية وكيف نتعامل معها اليوم الامور تغيرت، كل الافرقاء السياسيين تغيروا، حتى الذين كانوا ضدها. اصبح هناك وعي اكثر و كل الافرقاء يتعاملون على هذا الاساس”.

وللمشككين في المحكمة، قال: “هناك مشككون يستهألون الرد عليهم، وهناك مشككون لا يستحقون الرد. المحكمة اثبتت حرفية كبيرة جدا في عملها، وهي واقع يجب وعلى الجميع ان يتعامل معها”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل