جامعة الروح القدس وجمعية بيروت ماراثون توقعان اتفاقية تعاون وتبادل خبرات

وقّعت جامعة الروح القدس – الكسليك وجمعية بيروت ماراثون اتفاقية تعاون وتبادل خبرات وذلك في إطار اهتمامات الجامعة بالنشاطات الموازية والمساندة للتنشئة الأكاديمية، بهدف الإفادة من غنى تجربة جمعية بيروت ماراثون في مجال تنظيم أحداث رياضية بارزة لها السمة الاحترافية.

وجرى حفل توقيع الاتفاقية في قاعة الاجتماعات التابعة لرئاسة الجامعة، في حضور شخصيات من الجانبين، حيث تقدّمهم رئيس الجامعة الأب البروفسور جورج حبيقة ورئيسة جمعية بيروت ماراثون السيدة مي الخليل وعن الجامعة كل من البروفسور جورج يحشوشي نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية وعميدة كلية العلوم الزراعية والغذائية الدكتورة لارا حنا واكيم وعميد كلية إدارة الأعمال البروفسور إيلي عساف والمديرة التنفيذية لمكتبة الجامعة رندا الشدياق ومديرة المكتب الإعلامي غادة معّوض ومنسقة المشاريع فانيسا صفير وعن جمعية بيروت ماراثون نائب الرئيس أمين عام اللجنة الأولمبية اللبنانية العميد المتقاعد حسان رستم وأمين سر الجمعية المستشار الإعلامي حسان محيي الدين ومدير التواصل السيد عبد الله عبد النور والمدير المساعد ميرنا مرهج والمنسقة دانييلا خليل وريما نعمة.

وقبل التوقيع كان عرض فيلم وثائقي عن جمعية بيروت ماراثون والفيلم الدعائي الترويجي لسباق بلوم بنك بيروت ماراثون لعام 2018 الذي تنظّمه الجمعية والذي يقام الأحد 11 تشرين الثاني المقبل تحت شعار “بيروت بيكبر قلبها فينا”. ثم أوضح السيد عبد النور مضمون الاتفاقية لجهة عناوين التعاون وأبرزها: العمل التطوعي، المشاركة في نشاطات جمعية بيروت ماراثون، إقامة محطات ترفيهية على مسار السباقات، المشاركة في ورش عمل وندوات ومحاضرات واكتساب وتبادل الخبرات.

بعد ذلك، وقّع كل من الأب البروفسور حبيقة والسيدة الخليل على نسختين من الاتفاقية ثم تبادل الطرفان النسختين وكانت كلمة لرئيس الجامعة أشاد فيها بجمعية بيروت ماراثون على صعيد الدور والنشاطات التي تقوم بها ورأى “أن الجمعية استطاعت أن تعيد البهاء الحضاري إلى العاصمة بيروت من خلال الحدث الماراثوني بعدما مزقتها إربا إربا حروب الآخرين في ساحاتها وشوارعها، كما تمكنت من تحويل وسط البلد، من ساحة انتحار جماعي ونزف إنساني عبثي عبر مواجهات مسعورة ومتفلتة من أي ضوابط عقلانية وأخلاقية، إلى ساحة فرح وتلاق بين لبنانيين وأجانب يركضون جنبا إلى جنب في اتجاه واحد”.

ونّوه الأب حبيقة بالقيادة الحكيمة التي تجسّدها رئيسة جمعية بيروت ماراثون على مستوى المرأة والرياضة وهي التي أكّدت من خلال دورها حضور لبنان على خارطة الأحداث الرياضية العالمية وقدّمت النموذج اللبناني بأرقى صوره ومستوياته الإبداعية، معربا عن سعادة الجامعة في أن تخطو هذه الخطوة المشتركة مع جمعية بيروت ماراثون وأن تسعى في التشارك التفاعلي إلى تحقيق النجاحات الكبرى والإنجازات الواعدة.

من جانبها، ردّت السيدة الخليل معربة عن عميق تقديرها وامتنانها لهذه الثقة من شخصية بارزة في العلم والمعرفة وحسن الإدارة والتي يختصرها الأب البروفسور جورج حبيقة الذي استوقفنا بكل إعجاب وتقدير بعمق تفكيره وغنى علمه وشمولية معرفته خلال استقبالنا في مكتبه بعد جولة استطلاعية لمرافق الجامعة التي أقّل ما يقال فيها بأنها على درجة عالية من حسن التنظيم والتطّور والحداثة واستطعنا أن نتيقن بأن لبنان العلم والنور قائم ومستمر طالما هناك مؤسسات جامعية عريقة مثل جامعة الروح القدس – الكسليك، موجّهة أطيب التمنيات بدوام التطور والنجاحات. وختمت معربة أيضاً عن سعادتها بهذه الشراكة المثالية مع الجامعة ومشدّدة على وجوب استمرارها خدمة للبنان الوطن والإنسان والعلم.

ثم قدّم الأب البروفسور حبيقة درعاً تقديرياً للسيدة الخليل التي بدورها قدمّت له شعار الجمعية ووضعته على صدره ثم دعي الجميع إلى حفل غداء تكريمي في المناسبة تخللته أحاديث ونقاشات عميقة ومتنوعة. واختتم اليوم الماراثوني بالتأكيد على مواصلة اللقاءات والتشاور والعمل معا خدمة لثقافة الحياة وإيديولوجية الفرح في بلد الأرز.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل