سعد: “القوات اللبنانية” ليس حزبًا عاديًا ونعمل لتعويض الإضطهاد الذي عاشوه اهلنا

أكد عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب فادي سعد أن “حزب “القوات اللبنانية” ليس حزبا عاديا بل هو حزب قضية وتاريخ، حزب الـ ١٥٠٠٠ شهيد” . وشدد على “دور الحضور الشبابي في الاحزاب لكي تبقى الشعلة مضاءة من يد الى يد وتبقى اجيالنا تسلم اجيالا ونبقى ثابتين في هذا الشرق لسنين طويلة ” داعيًا “للعمل من اجل تعويض النقص التاريخي ومراحل الاضطهاد التي عاشها اهلنا في هذه المنطقة والمناطق اللبنانية الاخرى.”

جاء كلام سعد خلال حفل تسلم وتسليم في منسقية “القوات اللبنانية” في منطقة البترون بين المنسق السابق عصام الخوري والمنسق الجديد الياس كرم.

وتوجه سعد بالشكر للمنسق السابق عصام الخوري مثمنًا جهوده وتضحياته في اصعب الظروف والمراحل “حيث أعطى أكثر من طاقته من اجل القضية ومن أجل الحزب والمنطقة”، مؤكدًا “الحاجة الدائمة لخبرته وحكمته”.

وهنأ المنسق الجديد بمهامه الجديدة “وهو الذي بذل الكثير على مدى سنوات ونحن اليوم نشكره على اندفاعه لتحمل المسؤولية التي ليست نزهة خصوصا بعد النتائج التي حققناها في الانتخابات النيابية والتي حملتنا مسؤولية كبرى لأن وفاء البترون وأهلها لا يمكن أن نقابله بعدم مسؤولية أو عدم اهتمام و قلة وفاء”. وقال: “لطالما كانت البترون وفية وصادقة وملتزمة وأنا كنت وسأبقى على ثقة بوفاء أهلها وإخلاصهم للقضية وعلينا أن نكون على قدر هذا الالتزام وعلينا أن نرد الجميل كما يجب لهذه المنطقة التي لم تخذلنا يوما ولم تتخاذل في الاستحقاقات التاريخية.”

وأكد العمل ” لتحقيق حلم لطالما راودني وهو أن نجعل من منطقة البترون منطقة نموذجية وهذا ما سنعمل لأجله معا، وأنا كنائب وكمنسق ومنسقية سأكون بجانب المنسق الجديد لكي ينجح في مهامه وسأضع كل امكاناتي وطاقاتي بتصرف المنسقية وجنبا الى جنب سنعمل لمصلحة منطقتنا. ”

وعرض لخطة عمل تنظيمية سيتم اعتمادها لإنجاح المسيرة والعلاقة مع ابناء المنطقة وتقديم الخدمات لكل طالب خدمة وقال: “سنكون على تواصل لتلبية المواطنين وسنكون دائما بجانب ناسنا الذين لم يتركونا ونحن لن نتركهم ولن نتخلى عنهم.”

وقال: “ما حققناه في الانتخابات النيابية ليس بالامر السهل وها نحن اليوم نشكل 30% من المجتمع بعد ان كنا 11% في الـ 2005  والتطور الذي حققناه وهذه النتيجة  انجزناها بمفردنا من دون اي تحالفات وعلينا ان نحافظ على ذلك فنبقى يدا واحدة في سبيل تحقيق الافضل.”

الخوري

والقى الخوري كلمة أكد فيها “العمل لمصلحة الحزب ومتابعة العمل والجهد لكي نكبر ونصبح بحجم الوطن.” وأضاف: “الراي العام هو سلاحنا، وسلاح الراي العام هو الصدق والتضحية وملعبنا النزاهة والنظافة والتضحية وعلى هذا الاساس سنواصل العمل لكي تبقى القوات هدفنا فنعمل متضامنين من أجل توسيع القاعدة وخدمة الناس.”

وتوجه الى كرم مهنئا بالقول “التزامك وتضحيتك وملجأوك القواتي طبعوا مسيرتك ومعا سنعمل لإكمال المسيرة”.

كرم

ورد كرم بكلمة شكر لرئاسة الحزب ثقتها  وقال: “بكم ومعكم نستطيع ان نحقق كل شيء ونكون على قدر الثقة والمسؤولية فنشبك الايدي في سبيل البترون التي لم تبخل علينا.” ثم استعاد مرحلة التحضير للانتخابات النيابية والحملة الانتخابية وقال: “جئنا الى القوات اللبنانية لكي نعمل في سبيل القضية ولن نستكين. حاربونا واضطهونا ولم نتخاذل والبترون صمدت معنا والتزمت بالقضية وترجمت وفاءها في الانتخابات الاخيرة.”

وشدد على “العمل لتعزيز عمل المراكز لتنشيط دورنا في منطقة البترون وليكن عنوان المرحلة: تنظيم والتزام وتضحية ومزيد من الانتسابات في ارضنا الخصبة ، أرض البترون ومعا نستطيع ان نحقق وننجز الكثير.”

وشكر لخوري جهوده وتضحياته مؤكدا التعاون في المرحلة المقبلة في سبيل القوات اللبنانية ومن أجل منطقة البترون وأهلها.”

بعد ذلك أقيم كوكتيل وقطع قالب حلوى وشرب الجميع نخب المناسبة.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل