رياض سلامة: الليرة مستقرة والقطاع المصرفي متين

شارك حاكم “مصرف لبنان” رياض سلامة في اجتماع الدورة الاعتيادية الثانية والأربعين لمجلس محافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية الذي عقد في الأردن الثلثاء.

وكان لسلامة مداخلة عن آخر التطورات النقدية والمالية والاقتصادية الدولية وتداعياتها على الدول العربية، فعرض أبرز المستجدات والتوقعات في ظل التعافي الذي شهده الاقتصاد العالمي.

وشدد سلامة على حاجة الدول العربية إلى دفع أكبر في وتيرة النمو الاقتصادي من خلال تبني إصلاحات اقتصادية وتوجيه سياساتها نحو الاستثمار في رأس المال البشري ودعم الأبحاث والابتكار والمعرفة.

وأكد أن الليرة مستقرة، مشددًا على متانة القطاع المصرفي الذي يتمتع برسملة مرتفعة وسيولة مرتفعة وتطبيق للمعايير الدولية المحاسبية والأمتثال.

أما المداخلة الثانية التي قدمها سلامة، فتتعلق بتداعيات إجراءات لائحة الاتحاد الأوروبي لحماية البيانات على القطاع المالي، حيث قدم شرحًا عن هذا القانون الجديد.

وشدد على ضرورة قيام المؤسسات والشركات المالية العربية بإجراء تقييم شامل لوضعها الحالي وللتغييرات التي يتعين تنفيذها من أجل ضمان الامتثال.

وفي ما يخص مصرف لبنان، أكد سلامة أنه “تم اصدار تعميم بهذا الخصوص يضمن التزام المصارف والمؤسسات المالية اللبنانية خلال مدة أقصاها آخر السنة بالاجراءات والتدابير تماشيا مع أحكام القانون، ولا سيما لجهة تعيين مسؤول عن حماية البيانات الشخصية وممثل لدى الاتحاد الاوروبي”.

وتجدر الاشارة الى أن هذه الاجتماعات السنوية للمصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية على مستوى المحافظين تعقد منذ عام 1972.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل