“القوات”: لاجتماعات طارئة للحكومة

لأن أولويات الناس تعلو ولا يعلى عليها،

ولأن الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية ليست على أفضل ما يرام،

ولأن الناس موجوعة وتشعر بضيقة غير مسبوقة،

ولأن الفراغ في ظل غياب أفق التأليف يفاقم الأوضاع سوءًا،

ولأن استمرار الوضع على هذا المنوال يدفع الأمور رويدا رويدا نحو المحظور،

ولأن الضرورات تبيح المحظورات،

ولأن القوات اللبنانية لم تكن يومًا ولن تكون في موقع المتفرِّج على انزلاق لبنان نحو الأسوأ،

ولأن الوضع اليوم لا يقارن بأوضاع سابقة، بل المسؤولية الوطنية تستدعي إعلان حالة الطوارئ،

ترى “القوات” ان تشريع الضرورة غير كاف لمواجهة الأوضاع المتردية، بل يجب ان يواكب باجتماعات الضرورة للحكومة بغية ان تتولى معالجة الملفات الأساسية التي تبدأ من وقف التوظيف كليًا ولا تنتهي بملفي الكهرباء والاتصالات…

فعلى غرار تشريع الضرورة الذي يستدعي الالتزام بإقرار ما هو ضروري فقط، يجب على الحكومة ان تجتمع أيضًا لإقرار ما هو ضروري فقط، ولن توفر “القوات” وسيلة من أجد الدفع نحو اجتماعات استثنائية للحكومة تفرضها الضرورة القصوى الاقتصادية الاجتماعية، لأنه في حال لم تتخذ التدابير اللازمة، وفقا لرأي أصحاب الاختصاص، لن يكون لبنان بمنأى عن الانعكاسات السلبية للأوضاع الاقتصادية.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل