واشنطن تفرض عقوبات “قاسية” على حزب الله

 

واشنطن تفرض عقوبات "قاسية" على حزب الله

صوّت مجلس النواب الأميركي على مشروع قانون، يفرض عقوبات أقسى على عناصر حزب الله، في خطوة تستهدف إحكام الطوق حول عنق العناصر المسلحة، التي تعد الذراع الإيراني في لبنان. ويستهدف المشروع كل من يمول القوات المسلحة ويزودها بالأسلحة، وهو نسخة معززة من عقوبات سابقة، لكنها أقسى.

 

وبعد تصويت مجلس النواب، يجب أن يحصل مشروع القانون على تأييد مجلس الشيوخ، حيث يسعى صقور الكونغرس لإقراره بالتزامن مع رزمة جديدة من العقوبات ضد إيران، في الخامس من تشرين الثاني المقبل. وبدأ القانون بنسخته القديمة عام 2014، ويعرف في الولايات المتحدة باسم “أتش.أي.أف.بي.إيه” الأميركي، ويعني بالعربية مكافحة تمويل حزب الله على اعتباره “منظمة إرهابية”.

 

ويقول المشرعون الأميركيون إن المجموعات الموالية لإيران متورطة في تهريب المخدرات وغسل الأموال، الأهم من ذلك نشر الإرهاب في الإرهاب. وجاءت النسخة الثانية من العقوبات التي توصف بـالقاسية، بعد أن باتت النسخة الأولى غير كافية في مواجهة تعنت العناصر المسلحة على أجندتها المدعومة من إيران، وما يعني ذلك من تهديد للأمن في المنطقة والعالم، وفق المشرعين الأميركيين.

 

ويحمل موعد الخامس من تشرين الثاني المقبل، دلالة بالغة الأهمية إذ ستنال العقوبات الأميركية، وبضربة واحدة من النظام الإيراني وأهم أذرعه في المنطقة.

 

 

خبر عاجل