أردوغان ينتقم من غولن في أخيه

أصدرت محكمة تركية، اليوم الاثنين، حكما بالسجن لأكثر من 10 سنوات بحق شقيق الداعية فتح الله غولن، الذي يطالب أردوغان بتسليمه لاتهامه بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة في صيف 2016، وفقا لوسائل إعلام رسمية محلية.

وقضت محكمة في مدينة إزمير على ساحل بحر إيجه حكما على قطب الدين غولن بالسجن 10 سنوات و6 أشهر، حسب ما أفادت وكالة الأناضول الحكومية.

ولم يحضر قطب الدين، المحبوس في سجن في محافظة دينزلي المجاورة، جلسة الحكم الاثنين، لكن محاميه حضرها.

ويعيش فتح الله غولن، الحليف السابق للرئيس رجب طيب أردوغان، في منفاه في الولايات المتحدة منذ 1999، وتتهمه أنقرة بأنه وراء محاولة الانقلاب ضد أردوغان في 15 تموز 2016، وهو ما ينفيه غولن.

وطلبت أنقرة من واشنطن مرارًا أن تسلمها غولن دون جدوى، وهو ملف شائك ألقى بظلاله على العلاقات المتوترة أساسًا بين البلدين.

وطبقا للإعلام التركي، فإن لغولن 5 أشقاء وشقيقتين، ولا يعرف مكان تواجدهم.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل