القوات: “جلسة الضرورة” لن تكون مخالفة دستورية

لا يحبذ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الفكرة التي طرحتها القوات اللبنانية اخيرا عن “انعقاد مجلس الوزراء الضرورة” لعدة اعتبارات اولها ان الاولوية هي للإسراع في تشكيل الحكومة، وثانيها ان ما يمكن ان يقوم به هذا المجلس لن يتجاوز حدود مهمة الضرورة،  كما انه يخشى ان يكون الهدف من ضخ الحياة في هذا المجلس وقف المساعي المبذولة لتأليف حكومة تعكس نتائج الإنتخابات النيابية الأخيرة .

تؤكد مصادر قواتية ان الهدف من انعقاد مجلس وزراء الضرورة عدم ابقاء اي ملف ملح رهن قيام الحكومة الجديدة خصوصًا إذا كانت عملية التشكيل ستتأخر، موضحة ان الفكرة ليست موجهة ضد احد ولن تكون مخالفة دستورية اذا ما تم اعتماد الأصول التي تراعي انعقاد جلسات حكومة تصريف الأعمال.

وقالت المصادر نفسها انه من المعيب توجيه اتهامات لـ”القوات” بأنها تسعى الى إطالة امد حكومة تصريف الاعمال ولا ترغب بتشكيل الحكومة الجديدة، مشيرة الى ان “القوات” بطبيعتها كانت اول من يسهل اتصالات التأليف اذا كيف يمكنها ان تطلب التعويم.

وتشير الى ان جلسات الضرورة مفهومة المعنى اي ان الضرورة هي من تتحكم بإنعقاد الجلسات، والمقصود دائما كل ما يتصل بالمواطن والإدارة وليس اي امر اخر.

المصدر:
أخبار اليوم

خبر عاجل