حصة “القوات” ثلاثة وزراء وبس!!!

للقوات ثلاثة وزراء ولا سيادية!! وبزيادة ليش معزّبين؟! والله نعمة لا نستحقها معالي الوزير جبران باسيل، كرم فائض من قبلكم ان تمنحوا القوات اللبنانية هذا “الكم” الهائل من الوزراء، في الوقت الذي “ثمة فيتو وطني على تولي القوات حقيبة سيادية” كما قلت في المؤتمر الصحفي الحافل برحابة الصدر والحقائق قبل اي شيء، الحقائق معاليك!!! ثلاثة وزراء على الرغم من ان القوات اللبنانية “خرج عن اتفاق معراب”؟!

والله هذا لعمري فائض كرم من قبلك، اذ ليس هينا ان تغرف من قمحك وزيتك لتسكب في خابية القوات على الرغم من “الخيانة” العظمى التي قام بها، خصوصا خصوصا عندما طعن الحزب اتفاق معراب وانتخب العماد ميشال عون رئيسا للبلاد!! ويحنا اليس كذلك؟ ويحنا يا رجل من مواجهة القدير يوم الحساب، اذ واضح ان ثمن الوفاء في هذا الزمن “الجميل” المزدهر بالوفاء والرفاه والاستقرار والشفافية والنظافة، وما بالك والنظافة، الثمن هو التخوين!!!

لكن بتعرف شو؟ بمنتهى الشفافية ولنكن صادقين، على غراركم طبعا، نحن “ضربنا العهد”! معك حق. معك حق يا رجل، نحن “ضربنا” العهد ضربة ما بترحم حين عارضنا صفقة البواخر، وقال لعبنا دور “ابو ملحم” تماما، وعارضنا الصفقة لانقاذ العهد من الفضيحة، تصوّر! وقمنا القيامة على تلك الصفقة المشبوهة، اذ لم نقبل قال، أن يتعرض الرئيس عون لخضّة من هذا النوع في بداية عهده واول حكوماته.

ويبدو اننا لم نصدّق بعد ان زمن “ابو ملحم” ولّى، انتهى، انتحر، خلص، مات، اندثر، لان من يعتمد هذا الاسلوب، شفاف في لبنان، ومن يذهب في الطريق القويم في لبنان، نصيبه الهاوية، وهو يصنّف في خانة البساطة.

نثمّن لك معالي الوزير “تضحيتك” الكبيرة “بموافقتك” على منحنا هالكم وزارة جبرا لخاطرنا المكسور، على الرغم من “الفيتو الوطني الكبير” علينا!

بس سؤال بسيط لو سمحت، فيتو ممن؟! لا تقل حزب الله ارجوك، باله في غير مكان تماما، لا تقل حركة امل اذا ممكن، ولا تقل ابدا ابدا تيار المردة، او مثلا تيار المستقبل، او لعل الفيتو من رفاقنا في القوات ما غيرهم!

بصراحة صراحة، لست انت من يحدد الاحجام والارقام والنوايا والمواقف، طبعا مع فائق فائق فائق احترامنا لك.

ثمة ما هو عالق بعد في ضمير امة. هذه ليست جمهورية موز، هذه ارض الخيرات، ارض طردت جيش النظام السوري المحتل، وهو في عز عز قوته وجبروته. هذه ارض طردت العدو الاسرائيلي، هذه جمهورية استشهد لاجلها البشير، ورفاق كثر كثر قبله. والقوات اللبنانية هو “المدرسة” لو لم تعترف بذلك، ومن عندنا تخرّج الابطال والشهداء.

قاومنا المخارز بكل ما اوتينا من جبروت الايمان، فلن تقوى علينا عقبات صغيرة من هنا وهناك، هي زائلة وفي القريب العاجل، ويبقى لبنان لان القوات سيبقى ولا فيتو عليه من احد لان الرب حاميه لاجل لبنان… قال ثلاثة وزراء…يحب المزاح “معاليه”…

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل