عودة داعش من باب الخطف والضحية 130 عائلة

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس السبت، بتواصل المخاوف على حياة 130 عائلة اختطفهم داعش في هجوم مباغت شنه على مخيم البحرة بمحافظة دير الزور.

وقال المرصد، في بيان، إن التنظيم عمد لاختطاف نحو 130 عائلة، أغلبيتهم من النساء، اقتادهم إلى مناطق سيطرته ضمن الجيب الأخير له شرق نهر الفرات.

وتمكن تنظيم داعش من السيطرة على مخيم البحرة الجمعة، لساعات عبر خلايا تابعة له من ضمن المخيم، لكن قوات سورية الديمقراطية استعادته بعد ذلك، حيث دارت اشتباكات عنيفة بين الجانبين.

وعلى الصعيد ذاته، احتدمت المعارك العنيفة بين عناصر التنظيم من جانب، وقوات سوريا الديمقراطية المدعمة من التحالف الدولي من جانب آخر، وذلك على محاور الباغوز والسوسة وهجين ومحاور أخرى متفرقة في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، حيث الجيب الأخير للتنظيم في المنطقة، ويترافق ذلك مع عمليات قصف جوي من قبل طائرات التحالف على مواقع التنظيم ومحاور القتال.

وذكرت التقارير أن حصيلة الضحايا منذ بدء القتال في شرق الفرات ارتفعت إلى 176 عنصرًا من قوات سوريا الديمقراطية و325 من عناصر التنظيم.

ومُني التنظيم خلال العامين الماضيين بهزائم متلاحقة في سوريا، ولم يعد يسيطر سوى على جيوب محدودة في أقصى محافظة دير الزور وفي البادية شرق حمص.

المصدر:
الوطن العربي

خبر عاجل