الفرزلي حكم بين عدوان وأبي رميا

الفرزلي حكم بين عدوان وأبي رميا

جدد المجلس النيابي لهيئة مكتبه ولجانه النيابية، في واحدة من أسرع الجلسات وأقصرها والتي لم تستمر لاكثر من عشر دقائق، وذلك لأنه لم يمر على انتخابها سوى بضعة أشهر.

عقد المجلس جلسة الانتخاب عند الحادية عشرة من قبل ظهر اليوم الاثنين برئاسة نائب رئيس المجلس ايلي الفرزلي، بسبب وجود رئيس المجلس نبيه بري في جنيف للمشاركة في اعمال المؤتمر البرلماني الدولي.

بدأت الجلسة بتلاوة أسماء النواب المتغيبين بعذر، وهم ياسين جابر، ميشال موسى، هاغوب بقرادونيان، سليم عون، جان عبيد، عناية عز الدين، رولا الطبش وفريد الخازن.

ثم تليت مواد الدستور والنظام الداخلي المتعلقة ببدء العقد العادي الثاني للمجلس وانتخاب هيئة مكتب المجلس واللجان النيابية.

ثم تحدث نائب رئيس المجلس الفرزلي، مشيرا الى ان اللجان انتخبت قبل أشهر بعد الانتخابات النيابية، ولذا سنقرأ اسماء الاعضاء لكل لجنة، واذا كان هناك تغيير نجري الانتخاب.

وتلا الفرزلي اسمي أميني السر مروان حماده والان عون.

فقال النائب جورج عدوان: “نحن لا اعتراض لدينا على النائب حماده، ولكن ستعطينا بعض الوقت لنرى اذا كان هناك من سنرشحه ضد الان عون”.

ورد الفرزلي: “مش رح تلاقي حدا”.

وتم التصديق على انتخاب اميني السر.

بعدها، طرحت اسماء المقررين الثلاثة، وهم ميشال موسى، اغوب بقردونيان، وسمير الجسر، وتم التصديق على انتخابهم.

ثم بدأ المجلس بأعضاء اللجان حيث تليت أسماء كل لجنة وصدق عليها.

وعند طرح اسم جورج عدوان في لجنة الادارة والعدل، قال النائب سيمون ابي رميا: “نحن لا نعترض على اعضاء اللجنة، ولكن اعطينا بعض الوقت لنبحث عن بديل للنائب جورج عدوان”.

فرد الفرزلي: “كمان مش رح تلاقي حدا”.

وبعد تلاوة اسماء جميع اللجان من دون اي تغيير. طلب الفرزلي تلاوة المحضر ورفع الجلسة.

فقال النائب اسطفان الدويهي: “بالنظام انها أسرع جلسة”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل