عقيص: تعاطي “القوات” مع الحكومة يتسم بالثبات في المبادئ

أشار عضو تكتل الجمهورية القوية النائب جورج عقيص الى ان اي تطور إيجابي على مستوى تشكيل الحكومة مرحب به وهو مطلب شعبي، لافتًا الى ان مسار التعاطي لحزب القوات اللبنانية كان يتسم بالثبات في المبادئ العامة من ناحية تشكيل حكومة وحدة وطنية والتمثل بما يناسب حجم “القوات” والليونة في عدم وجود مطالب محددة بالحقائب.

عقيص أكد في حديث الى OTV ان القوات لم تبد تصلبًا في موقفها، “وقلنا عندما نلمس تنازلات من كل الأطراف وإذا لاقتنا الأطراف على منتصف الطريق فنحن مستعدون، ولا عقدة لدى “القوات” واليوم يتم توزيع الحقائب بعد الانتهاء من الأعداد وتثبيت حصة القوات بأربعة”.

واوضح عقيص ان القوات مع تمثيل كل الفرقاء اللبنانيين “ويهمّنا ألا تشعر اي فئة بلبنان بالغبن”، معتبرًا ان المعيار الأفضل لتشكيل هذه الحكومة هو الانتخابات النيابية التي أفرزت أحجاما، “لا أعتقد ان التضحية – إذا كانت هناك من تضحية – في سبيل تشكيل الحكومة تنازل ورفعنا النبرة عندما لمسنا إرادة بإعطائنا أقل ما يعطينا تمثيلنا الشعبي والنيابي الحقيقي”.

واعرب عقيص عن أسفه لأن العمل السياسي في لبنان أصبح يتسم بالتعطيل إن في إنتخابات الرئاسة او تشكيل الحكومة وحتى في العمل اليومي، والخطاب السياسي أصبح يتسم بالخروج عن الأخلاقيات والأدبيات.

واوضح عقيص انه على الأطراف في لبنان ان تكون علاقاتها جيدة مع كل الأشقاء العرب، مؤكدًا ان لا علاقة لـ”القوات” بأي دولة اجنبية تنفّذ اجندتها ومطالبها، وقال: “العلاقة بين جعجع والحريري مبنية على ثوابت وطنية التقينا عليها في العام 2005 وهي لا تزال مستمرة حتى الآن”.

وأضاف عقيص: “يعز عليّ كمواطن ان تقوم أي دولة بوضع خارطة طريق للإصلاحات بغض النظر عن ماهية هذه الدول”.

وعن حادثة الفرزل، لفت عقيص إلى ان “ما حصل في الفرزل هو حادث معروف تسلسل الأحداث فيه وكل حزب دفع أثمانا بالشهادة خلال الحرب اللبنانية شهداؤه يعزون عليه، موضوع نصب الشهداء في الفرزل يتم معالجته تحت السقف ان النصب سيقام في مكانه لأن النصب قانوني”، مؤكدًا ان “لبنان بلد حريات وكل جهة تختار كيف تكرّم مناسباتها وذاكرتها وشهدائها”.

وعن العلاقة بالنظام السوري شدد عقيص على ان “علاقتنا بسوريا غير مرتبطة بعلاقة اي دولة أخرى بسوريا وعندما يصل إلى سوريا نظام يعترف بسيادة الدولة اللبنانية تتغير العلاقة”، لافتًا إلى انه “طالما الأسلوب ذاته متّبع من نظام الأسد بالتعامل مع لبنان فإن شكوكنا تبقى في محلها”، مردفًا: “”القوات” عبّر مرارا انه مع الإجماع العربي واليوم عضوية الدولة السورية معلقة”.

وعن الوزراء المرتقبين اكّد عقيص ان “اي وزير عن “القوات” سيكون له بصمة في اي وزارة سيتسلّمها ووزارؤنا في الحكومة القادمة سيكمّلون اداء وزرائنا الحاليين من عمل مؤسساتي والانفتاح على جميع الأفرقاء السياسيين وخدمة المواطنين من دون تمييز”.

وختم عقيص بالقول: “التقينا مع وزراء حزب الله في الحكومة الحالية بعدد من الملفات كما اختلفنا في أخرى والطرفان ميّزا بين الخلافات السياسية وشؤون الناس ولا مانع ان تكون هناك خطة عمل واحدة للحكومة”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل