الأسد يفاوض “داعش” من اجل عناصر حزب الله وقيادي إيراني

كشفت مصادر إعلامية أن نظام الأسد يتفاوض مع “داعش” المتواجد في منطقة السويداء لإطلاق سراح قائد ميداني إيراني وأفراد من حزب الله كانوا قد وقعوا في الأسر، إضافة إلى ضابطين كبيرين أحدهما تابع لكتائب الأسد والآخر من جيش التحرير الفلسطيني.

وذكرت المصادر أن الاتفاق يتضمن تأمين ممر آمن لعناصر التنظيم بسلاحهم الخفيف من تلال الصفا بريف السويداء إلى دير الزور، مقابل إطلاق سراح باقي مختطفات السويداء فضلا عن أسرى نظام الأسد والإيرانيين بعد وصول عناصر التنظيم إلى آخر حاجز للنظام قبل منطقة الهجين.

وقدّرت المصادر عدد أعضاء التنظيم، الذين سيتوجهون إلى دير الزور بحوالي 1500 عنصر، لكنها حذرت من أن “بعض العناصر المحلية الداعمة للتنظيم ستبقى في المنطقة، ما يؤرق أهالي السويداء”.

وكان “داعش” أطلق سراح سيدتيْن وأربعة أطفال، بعد نحو ثلاثة أشهر على خطفهم من السويداء، وذلك في إطار صفقة مع نظام الأسد والروس تضمنت إطلاق عدد من نساء مقاتلي التنظيم وأطفالهن.

يذكر أنه تبقى لدى “داعش” 21 طفلاً وامرأة من السويداء كان خطفهم في 25 تموز بعد هجمات دموية متزامنة على مركز المدينة والقرى الشرقية فيها، أسفرت عن قتل نحو 300 مواطن وخطف 30 سيدة وطفلاً.

المصدر:
مسار برس

خبر عاجل