لقاءات مكثفة بين الرئيس المكلف و”القوات”

 

اي متابعة للاجتماعات المكثفة التي تجريها “القوات اللبنانية” مع الرئيس المكلف سعد الحريري بمعدل اجتماع يومي مع تواصل مفتوح تُظهر مدى حرص الرئيس المكلف و”القوات” على الحفاظ على دينامية التأليف والمناخات الإيجابية المرافقة والسعي لتجاوز العقدة المستجدة على قاعدة المزاوجة بين الحرص على الوزن التمثيلي الوزاري لـ”القوات” كانعكاس طبيعي لوزنها الشعبي والنيابي، وبين الحرص على علاقتها مع الرئيس ميشال عون.

وما يستدعي التأكيد عليه ان “القوات اللبنانية” لم تطالب يوما بأي حقيبة محددة، وترفض ان تتحول الحقائب إلى حقائب توارثية، فيما هي ملك للدولة اللبنانية والشعب اللبناني، ومعلوم ان وزارة العدل آلت إليها نتيجة تعذر حصولها على حقيبة سيادية، وهي متمسكة بأمر أوحد وهو حسن تمثيلها داخل الحكومة أسوة بسائر القوى السياسية من أجل الوصول إلى حكومة متوازنة وطنيا تستطيع ان تواجه التحديات الاقتصادية والسياسية.

وتذكيرا بأن “القوات” ومنذ اللحظة الأولى قدمت كل التسهيلات اللازمة من أجل ولادة الحكومة العتيدة، وتأمل ان تفضي جولة المفاوضات الحالية والتي تجددت بقوة منذ يوم السبت الماضي إلى كسر حلقة المراوحة وإخراج الحكومة من عنق الزجاجة نحو الولادة القريبة والمنتظرة من كل الشعب اللبناني.

ولا شك ان إيفاد رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع مدير مكتبه إيلي براغيد للمشاركة مع الوزير رياشي في المفوضات مع الرئيس الحريري يؤشر بوضوح إلى ان المفاوضات بلغت مرحلة متقدمة، وتحرص “القوات” في مراحل من هذا النوع على الحفاظ على سرية المفاوضات من أجل الوصول إلى النتائج المرجوة.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل