لحكومة على مستوى المرحلة

 

تتركز كل الأنظار على بيت الوسط بعد عودة الرئيس سعد الحريري من المملكة العربية السعودية لمعرفة الاتجاه الذي سترسو عليه الأمور حكوميا، خصوصا ان الرئيس المكلف يتمسك بموقفه لجهة ولادة الحكومة خلال أيام، ويضع كل جهده من أجل بلوغ هذا الهدف.

ويبدو ان الأيام القليلة المقبلة ستكون حاسمة على هذا المستوى، وان ما كان منتظرا في نهاية الأسبوع الماضي قد يتحقق في نهاية الأسبوع الحالي، وهذا مع ضرورة تجنُّب الإفراط في التفاؤل، لأن الرأي العام اللبناني اكتوى من إعادته إلى المربع الأول في كل مرة تكون الأمور شارفت المربع الأخير.

ونربأ في اللحظة الحالية الرد على بعض المواقف التي يبدو ان الهدف منها مواصلة سياسة المناورات والتسخين للأهداف نفسها المتصلة بإحراج “القوات” لإخراجها من الحكومة، فيما المطلوب من جميع القوى السياسية إذا كانت حريصة على إنهاء الفراغ التزام التهدئة السياسية إفساحا في المجال أمام المفاوضات المكثفة التي يجريها الرئيس المكلف لولادة الحكومة.

وهناك فرصة جدية لولادة الحكومة التي ينتظرها الشعب اللبناني بفارغ الصبر، كما لا يوجد ما يبرر عدم تأليف حكومة وحدة وطنية فعلية تعكس ما أفرزته الانتخابات من نتائج، لأن حكومة متوازنة وحدها قادرة ان تكون على مستوى المرحلة وتحدياتها.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل