بولسونارو رئيساً للبرازيل

تعهد الرئيس البرازيلي المنتخب جايير بولسونارو مساء الأحد بتغيير مصير البرازيل، بعد فوزه في الانتخابات بحصوله على 55.1% من الأصوات مقابل 44.8% لمنافسه اليساري فرناندو حدّاد.

وبولسونارو الذي أثار قلق شريحة واسعة من المواطنين خلال الحملة الانتخابية بسبب إبدائه علانية إعجابه بالنظام العسكري الديكتاتوري الذي حكم البلاد بين 1964 و1985، حرص في خطاب النصر على طمأنة مواطنيه بأنه سيدافع عن “الدستور والديمقراطية والحرية” وأضاف أن هذا “ليس وعداً من حزب ولا كلاما هباء من رجل، بل قسم أمام الله”.

وسيتولى بولسونارو مهامه الرئاسية مطلع العام المقبل، خلفاً للرئيس ميشال تامر لولاية مدتها أربع سنوات.

وبفوز بولسونارو بالرئاسة يكون قد نجح في حرمان حزب العمّال من فوز خامس على التوالي في الانتخابات الرئاسية في البرازيل.

وهنأ الرئيس الأميركي دونالد ترمب الرئيس البرازيلي المنتخب جايير بولسونارو على فوزه بالانتخابات الرئاسية البرازيلية، وذلك بمكالمة هاتفية خاصة صدرت عن الجانب الأميركي.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز الأحد عقب فوز بولسانارو: “الرئيس ترمب اتصل هذا المساء بالرئيس البرازيلي المنتخب بولسونارو لتهنئته وتهنئة الشعب البرازيلي على الانتخابات التي جرت اليوم”.

وأضافت: “الرجلان عبرا عن التزامهما القوي بالعمل على تحسين حياة شعبي الولايات المتحدة والبرازيل، وحياة شعوب الأميركيتين باعتبارهما زعيمين إقليميين”.

المصدر:
روسيا اليوم

خبر عاجل