الأكراد يستعدون للمعركة الحاسمة

وصل مئات المقاتلين الأكراد خلال اليومين الماضيين إلى محافظة دير الزور ، لدعم “قوات سوريا الديمقراطية” في هجوم جديد ضد تنظيم “داعش” في آخر جيب له.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الانسان، أن “قوات سوريا الديمقراطية تواصل حشد قواتها وترتيب صفوفها، ورصد خلال الـ 48 ساعة الأخيرة استقدامها لأكثر من 500 من القوات الخاصة لديها ذات خبرة قتالية عالية “وحدات حماية الشعب الكردي ووحدات حماية المرأة”، إلى محيط الجيب الأخير لتنظيم “داعش” في شرق نهر الفرات ، وذلك في إطار التحضيرات للمعركة النهائية ضد التنظيم، والتي من المرتقب أن تبدأ خلال الساعات القادمة”.

كما رصد المرصد انتشار آلاف المقاتلين من “قوات سوريا الديمقراطية” في محيط الجيب الخاضع لسيطرة التنظيم، بالإضافة للتحضيرات في منطقة حقل التنك النفطي، وسط تحضيرات عسكرية كبيرة، مع استقدام آليات وذخيرة ومعدات عسكرية، للانطلاق في المعركة من جديدة، وإنهاء وجود “داعش” في الجيب الأخير له شرقي الفرات، والممتد من بلدة هجين وصولا إلى الحدود السورية – العراقية .

وذكر المرصد السوري أن عمليات قصف حصلت خلال الساعات الماضية من قبل “قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي على مناطق في الجيب الخاضع للتنظيم، في محاولة لخلخلة صفوف التنظيم وتشتيته، قبيل بدء الهجوم على المنطقة”.

المصدر:
المرصد السوري لحقوق الانسان

خبر عاجل