لتأليف يُخرج لبنان من النفق

الموقف اليوم: لتأليف يُخرج لبنان من النفق

الأولوية تبقى لتأليف الحكومة لأن الوضع الاقتصادي لا يحتمل المزيد من التأخير، والبلد بحاجة لورشة فعلية للخروج من النفق الذي دخله منذ فترة طويلة، وأي تأخير سيتحمّل أصحابه تبعاته الاقتصادية، والمقارنة لا تجوز إطلاقا بين التأخير المفتعل اليوم، وبين التحجج بالتأخير المتصل بالعقد المسيحية والدرزية، وان من انتظر خمسة أشهر بإمكانه انتظار بضعة أيام.

فالمقارنة لا تجوز لاعتبارات وطنية وتمثيلية، والتأخير الذي استغرق كل الفترة السابقة لا علاقة لـ”القوات اللبنانية” به لا من قريب ولا من بعيد، بل كان حزب “القوات” في موقع الضحية والمستهدف إما لإخراجه من الحكومة العتيدة، وإما لتحجيمه، وفي اللحظة التي تم التراجع فيها عن هذه المحاولات وتم التسليم والإقرار بمبدأ التسهيلات المتبادلة سعيا للالتقاء في منتصف الطريق حلّت العقدة المسيحية، فيما كان يمكن تلافي كل هذا المسار لو تم الإقرار بهذا المبدأ منذ اللحظة الأولى.

ويسجّل لحزب “القوات” انه كان من أكثر القوى تسهيلا لتأليف الحكومة، ولم يتأخر بالتجاوب مع الرغبة الرئاسية بولادة الحكومة قبل الذكرى الثانية لانتخاب الرئيس ميشال عون.

ونكرر بان صفحة التأليف وما رافقها، بالنسبة إلى “القوات”، طويت إلى غير رجعة، وان كل أولويتها تتركز على التهيئة للمرحلة المقبلة، وقد بدأت استعداداتها ولقاءاتها وتحضيراتها، ولذلك كل الأمل ان نذهب إلى تأليف فوري يعيد الأمل للناس ويخرج لبنان من النفق الذي وصل إليه.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل